قالت منظمة حقوقية في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة إن مليشيات الحوثي الإيرانية ارتكبت أكثر من 20 ألف حالة انتهاك، بحق نساء اليمن، منذ الانقلاب على الدولة في أواخر العام 2014 .

ورصدت منظمة رايتس رادار الحقوقية ، أكثر من 20 ألف حالة انتهاك ارتكبتها مليشيات الحوثي الإيرانية ضد المرأة اليمنية خلال الثلاث السنوات الماضية، موزعة بين حالات قتل وإصابة واعتداء جسدي، وحالات عنف وغيرها، كما أدانت المنظمة ما تعرضت له المرأة في اليمن، خلال فترة الحرب المستمرة منذ 3 سنوات، والتي سببت لها معاناة كبيرة جراء هذه الانتهاكات التي نفذت من قبل مليشيا الحوثي .

وذكر البيان أن المرأة اليمنية تعرضت خلال فترة الحرب التي أشعلتها مليشيا الحوثي الإنقلابية إلى استهداف مباشر وغير مباشر، إثر ضعف مؤسسات الدولة وانعدام الرقابة الأمنية، مشيرة إلى أن العام 2015، شهد عددًا كبيرا لحالات الانتهاكات الجسيمة ضد المرأة في اليمن مع اندلاع الحرب حينذاك بفعل انقلاب المليشيا الحوثية على الدولة وإسقاط عاصمة البلاد .

ورصد بيان منظمة رايتس رادار بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف اليوم الثامن من مارس نحو 105 حالات قتل للنساء بقذائف مليشيات الحوثي ونحو 248 حالة إصابة خلال العام 2015 وذلك بالقصف العشوائي على الأحياء السكنية في بعض المدن ومنها تعز،كما سجلت المنظمة أكثر من 3230 حالة إصابة بحالات نفسية للنساء، منها حالات فقدان ذاكرة، في حين فقدت 41 امرأة جنينها جراء القذائف المدفعية على الأحياء السكنية، بالإضافة الى حرمان نحو 45 ألف فتاة من التعليم، مع رصد 6 حالات اعتداء على ناشطات واقتحام منازل، وتعرض نحو 5 آلاف امرأة للنزوح.

وأشار البيان إلى أن حالات الانتهاكات التي تعرضت لها المرأة اليمنية خلال فترة الحرب منذ الانقلاب شملت حالات عنف وانتهاكات جسدية وصلت حد القتل،بالإضافة إلى حالات إصابات واحتجازات غير قانونية والحرمان من التظاهر والوقفات الاحتجاجية وإعاقة المرأة من الحصول على حقوقها في التعليم والرعاية الصحية، مؤكداً على أن الحوثيين فرضوا حالة الإقامة الجبرية على عشرات من الناشطات والقيادات النسائية، وتم منعهن من ممارسة أي نشاط في صنعاء وعدد من المحافظات الواقعة تحت سيطرتهم.