وقعت "زين السعودية" ونوكيا على هامش مؤتمر (Mobile World Congress - Barcelona 2018) مذكرة تفاهم لتمكين الشباب السعودي من الابتكار، وتطوير التطبيقات، والخدمات لدعم الاحتياجات المحلية. ويأتي هذا التعاون تماشياً مع رؤية المملكة 2030 التي تستهدف دعم وتطوير المواهب الشابة لتنويع القدرات الاقتصادية، والإسهام في تحسين الخدمات، مما يتيح ذلك لـ "زين السعودية" أن تؤكد مكانتها كشركة وطنية مزودة للخدمات وداعمة للابتكار، جنبا إلى جنب مع تعزيز أعمالها التجارية، بالإضافة إلى قيامها بدورٍ بارز في الحياة الرقمية لاحتضان الإبداع لدى جيل الشباب من أبناء الوطن.

ووفقا لمذكرة التفاهم، ستقوم نوكيا بتوفير منصات الحوسبة السحابية وتكنولوجيا المعلومات مع واجهة برمجة التطبيقات المفتوحة (API) للسماح للمهندسين السعوديين بإنشاء منتجات وحلول جديدة للسوق المحلية. كما ستقوم "زين السعودية"، في ظل التعاون مع نوكيا، بتنمية العديد من الفرص المحلية وتطويرها من المراحل المبكرة حتى مراحل دراسات الجدوى الاقتصادية، وصولا إلى التنفيذ. وتأتي هذه المبادرة كجزء من إستراتيجية مرا كز البيانات المتقدمة من "زين السعودية"، بالإضافة إلى جهود الحوسبة الافتراضية لبناء شبكات المستقبل من الآن بأيادي وعقول جيل الشباب الأكفاء من المهندسين ومطوري البرامج السعوديين.

وقال المهندس سلطان بن عبد العزيز الدغيثر الرئيس التنفيذي للعمليات في "زين السعودية": "إن تعزيز الطاقات البشرية هو إحدى الجوانب الرئيسية لرؤية 2030، ونحن على ثقة أن هذا التعاون مع نوكيا كشريك إستراتيجي سوف يسمح لنا بتوفير المزيد من فرص العمل لشبابنا، وستوفر الشراكة معها فرصة رائعة لأبناء الوطن لصقل مهاراتهم بما يتفق مع أحدث الاتجاهات العالمية، لا سيما مع ريادة شركة نوكيا في مجال تكنولوجيا المعلومات والسحابية".

ومن جهته قال علي الجيتاوي، رئيس فريق عمل "زين السعودية" في نوكيا: "نتطلع إلى عملنا مع "زين السعودية" لتمكين الشباب السعودي في ابتكار حلول ومنتجات أكثر أهمية للعملاء. وقد قمنا بالفعل بنشر الحوسبة السحابية المتعددة في تجارب سابقة، ونحن نعمل مع "زين السعودية" لنشر استخدام تطبيقات إنترنت الأشياء (IOT) للعمل على التحول الرقمي، ونسعى من خلال برنامج التعاون للإسهام في دعم مسار التحول الرقمي لـ "زين السعودية".

جدير بالذكر أن مذكرة التفاهم تسعى لتمكين المواهب الشابة في السعودية من الابتكار، حيث يستهدف ذلك الكثير من التطبيقات، مثل تطبيقات الواقع الافتراضي، والواقع المعزز، والأمان، والتتبع، والألعاب، والمحتوى المحلي في سياق احتياجات السوق السعودي.