أكد المدير العام للمركز الثقافي الإسلامي في لندن الدكتور أحمد بن محمد الدبيان في تصريح خاص ل"الرياض " أن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد ووزير الدفاع تكتسب أهمية كبيرة لأسباب عدة منها : أهمية المملكة المتحدة ودورها الاقتصادي والسياسي العالمي وكذلك أهمية المملكة العربية السعودية بصفتها الدولة الأولى في الشرق الأوسط وذات الثقل الاقتصادي والسياسي على مستويات عدة هي المستوى العربي والمستوى الإسلامي والمستوى العالمي. وتزداد الزيارة أهميةً لأنها تأتي في هذه الظروف التي تمر بها المنطقة العربية بعد الأزمات التي حدثت بعد الربيع العربي والأوضاع غير المستقرة في عدد من الدول العربية مما يقتضي المزيد من التنسيق والتواصل في ملفات عدة منها السياسي والاقتصادي والفكري.

وأضاف الدبيان : تكمن أهمية الزيارة أيضا في أن المملكة تتطلع إلى تنفيذ رؤيتها 2030 التي أطلقها ولي العهد بأبعادها الاقتصادية وطموحها الكبير وهي رؤية تقتضي استقطاب كثير من الخبرات والتواصل مع الدول الأخرى. وعلى الصعيد الإنجليزي فإن بريطانيا ايضاً تود زيادة دورها وتضخيم امتدادها الاقتصادي العالمي خاصة بعد قرار خروجها التدريجي من الاتحاد الأوروبي وما بدأ ينتج عن ذلك من قرارات وتداعيات. وفي الوقت نفسه يجب ألا ننسى أن بريطانيا تضم أقليات إسلاميةً قوامها أربعة ملايين مسلم يتطلعون إلى المملكة العربية السعودية بصفتها بلاد الحرمين الشريفين،. كما أن كثيراً من المشروعات التعليمية والإسلامية التي استفادت منها الجالية الإسلامية في مجال التعليم والخدمات الاجتماعية قد استفادت من خدمات جهات سعودية لتقوم بخدمة مجتمعاتها؛ فالمملكة تشجع الاندماج وخدمة الأقليات لمجتمعاتها وتدعم مبدأ المواطنة المشترك بين الأقليات ومجتمعاتها"

من جانبه تحدث لـ(الرياض) المفكر العراقي الدكتور نبيل الحيدري عن الآمال العظيمة المعقودة والتفاؤل الكبير بالزيارة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى المملكة المتحدة لتمثل النقلة النوعية في تطور العلاقات بين المملكتين وستكون رائدة متميزة خالدة، وتحدث الحيدري عن أهمية العلاقات بين المملكتين حيث يوجد في بريطانيا حدود خمسة عشر ألف طالب سعودي يدرس الدراسات العليا في مختلف الفروع ليعود كفاءة متخصصة إلى المملكة ويوجد ثلاثمائة مشروع مشترك للاستثمار بقيمة 17 بليون دولار.

وأضاف الحيدري هذه هي الزيارة الأولى لولي العهد إلى بريطانيا لذلك تحظى بكل هذا الاهتمام الكبير من شخصية رائدة فى الإصلاح والتجديد والرؤيا والمستقبل حيث أنه يمتلك رؤية كاملة شاملة هي رؤية 2030 فى مختلف الآفاق والأبعاد والاتجاهات، تجاوز البيروقراطية والمملكة ما بعد النفط، وخصخصة آرامكو والإصلاحات الاجتماعية، وحتى المشاريع السياحية والترفيهية .

وختم الحيدري حديثه: أن ولي العهد برز لقيادة المملكة بجدارة نادرة وكفاءة عالية في الإصلاح الاجتماعي والثقافي والسياسي ومحاربة الفساد والتشدد والتطرف والدعوة إلى الإسلام الوسطي المعتدل وجعل الشباب في الصدارة نحو مستقبل عظيم زاهر واعد. كما أعطى المرأة السعودية حقوقها لتكون رائدة في شتى الميادين لتكون المملكة رائدة فى الساحة العالمية ويكون قائدا للعرب والمسلمين فى تطلعاتهم وآمالهم.

نبيل الحيدري