رحب الكثير من المبتعثين في بريطانيا بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ووصفوها بأنها زيارة مهمة في تاريخ البلدين، وأنها حافز كبير لأبناء المملكة الذين يعملون ويدرسون في المملكة المتحدة.

يقول المبتعث عون بن حربي الغامدي رئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية لأندية الطلبة السعوديين بالمملكة المتحدة كلنا شوق للتشرف بالسلام على سموه الكريم لنقبل يميناً صنعت منا جيلاً يفاخر به عالمياً ولنقدم له الشكر والثناء على رسم الطريق الصحيح لنا جميعاً برؤية طموحة وشجاعة؛ هي رؤية السعودية 2030 وعلى اهتمامه المتواصل بالشباب والشابات وإشراكهم في صنع القرار واحداث التغيير المنشود، وأَضاف أن الدعم السخي الذي تقدمه الدولة أيدها الله بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان يحفظه الله، ظهر جلياً بكل جانب من جوانب حياتنا اليومية ومن أهمها تحمل الدولة تكاليف الدراسة والمعيشة والعلاج وغيرها.

ويضيف المبتعث عبد الله بن صالح النعيم أن هذه الزيارة ستساهم في نقل الصورة الحقيقة للمملكة ، أن هذه الزيارة سيكون لها الأثر الكبير على جميع المبتعثين والذين ينظرون لسمو الأمير قائد الرؤية والتجديد والتطوير في المملكة العربية السعودية ، ويعلق فارس بن عبدالله المالكي باحث دكتوراه في هندسة الاتصالات اللاسلكية والأقمار الاصطناعية بجامعة برونل بلندن قائلاً عادةً ما تبدأ قصص النجاح برؤية وأنجح الرؤى هي التي تُبنى على نقاط القوة” هكذا بدأ حديثه سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مطلع 2016 عندما أعلن الرؤية الطموحة 2030 ، و ركّز على أن الشباب المكوّن السعودي الأكبر وأنهم قلب الرؤية. فانطلقت العديد من البرامج والمبادرات الشبابية لدفع عجلة التنمية الوطنية وللإرتقاء بالقدرات الشابة. تبِعها تعيين كفاءات وطنية من شباب وشابات الوطن في العديد من المراكز العليا في الدولة. فعندما نتحدث عن شخصية الأمير محمد بن سلمان فإننا نعني ملهم الشباب، قائد بوصلة التغيير، مهندس رؤية المملكة الطموحة.

وتؤكد باحثة الدكتوراه ريحان بنت جمعة أن الزيارة الأولى لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ستنعكس علينا كطلاب وطالبات مبتعثين هنا في بريطانيا. فتواجد سمو ولي العهد بين المبتعثين ولقاءه بهم سوف يكون له مردود ايجابي على دراستهم وزيادة العلاقة البريطانية السعودية ستزيد من فرصة ابداع الطلبة السعوديين هنا. وتضيف المبتعثة هنادي شولي أهمية الزيارة تأتي كونها الزيارة الأولى لسمو الأمير محمد بن سلمان الذي أحدث تغييرات واسعه تهدف لإبراز الوطن لعل أهمها رؤية المملكة التي بدأنا نقطف ثمارها، المبتعث فهد الملحم يعلق قائلا أرحب بسيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع متمنياً أن تخرج هذه الزيارة بما يعود على المملكتين بالخير والتطور والازدهار. حيث تمتاز بلدينا بعلاقات تاريخية مهمه انعكست على المجتمعين وهو ما نلمسه خلال لقاءاتها مع الطلبه المحليون.

ورحبت أمل محمد بنونه باحثة الدكتوراة في كلية التربية بجامعة شيفيلد, بالزيارة الكريمة مضيفه كم تغمرنا البهجة بقدوم سموه الكريم لبريطانيا, فلنا كل الفخر والاعتزاز بهذه الزيارة الكريمة و التي تجسد مدى حرص القيادة الرشيدة و الاهتمام لتوطيد أواصر التعاون البلدين والتي ستنعكس بالإيجاب على الطلاب السعوديين في دولة الابتعاث. هذه اللفتة الكريمة نهج سارت عليه قيادات الوطن الغالي للوصول للمواطن أينما كان ولتلبية الاحتياجات والمتطلبات للطلاب والطالبات السعوديين في الخارج ودعمهم في مختلف المجالات لتحقيق الأهداف المرجوة من الابتعاث وللاستمرار في مسيرة البناء والتنمية للدولة فهنيئاً لنا بقدومه.

‏ويضيف عادل الغامدي إن زيارة سمو ولي العهد الأمير إلى بريطانيا ما هي إلا لتقوية العلاقات الخارجية مع جميع الدول وخاصة الدول العظمى لبناء الشراكات الاقتصادية والتجارية والعسكرية والسياسية والتي يوليها سموه اهتمام خاص حيث أنها تعتبر أحد الركائز الأساسية لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030. لذلك فإن من العناصر الرئيسية التي يعتمد عليها في تحقيق أهداف رؤية 2030 هي عنصر الشباب السعودي وتأهيلهم في جميع التخصصات. حيث أن بناء أي دولة ونمائها يكون بأيدي شبابها، ونحن كمبتعثين حريصون على أن نكون عند حسن الظن لخدمة وطننا بكل إخلاص وتفاني وأن نكون من الأعمدة الرئيسية التي يعتمد عليها في تطور وتقدم الوطن بإذن الله. حفظ الله وطننا وحكامنا وشعبنا من كل شر.

وتشير المبتعثه خلود العياش إلى سعادتها قائلة نرحب بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ضيفاً غالياً على المملكة المتحدة ونتطلع أن تكون هذا الزيارة ناجحة بكل المقاييس ونتطلع ايضاً كمتعثين أن نكون جزء مهم من تنفيذ رؤية المملكة ومشاريعها الضخمة ومنها مدينة نيوم وغيرها. كما يضيف المبتعث طلال محمد العنزي أنها زيارة تاريخية ستساهم في توطيد أواصر الصداقة والتعاون بين البلدين الصديقين وسيكون لها بالتأكيد انعكاس إيجابي على حياة المبتعثين في بريطانيا بشكل خاص.

ويقول المبتعث عيسى المستنير أن هذه الزيارة ليست ككل الزيارات فهي زيارة أمير الشباب وقائد المغامرين، وزيارة أمير الطامحين والحالمين العاملين للواقع الجديد الذي نسعى له كسعوديين. ونحن عندما نفرح به فنحن نفرح بحلمنا الذين ننتظره ونصارع الغربة من أجل أن نصنعه، وقد قلت سابقاً عندما ظهرت رؤية 2030 أننا أمام سعودية جديدة فهذا الأمير فتح لنا آفاقاً جديدة لنخرج من مجتمع الريع والاستهلاك إلى مجتمع الإنتاج والمشاركة الحقيقية في بناء بلدنا والحفاظ على قيم مجتمعنا وجمال عروبتنا وإسلامنا.

عون الغامدي
عبدالله النعيم
فارس المالكي
ريحان حداد
فهد الملحم
أمل بنونه
عادل الغامدي
عيسى المستنير
طلال العنزي