قالت مصادر دبلوماسية إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ستجري محادثات مع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في مقر إقامتها الريفي اليوم الخميس وذلك في إشارة أخرى إلى الأهمية التي توليها لندن للزيارة.

وقالت المصادر الثلاثاء إن اللقاء في قصر تشيكرز، الذي يعود إلى القرن السادس عشر ويقع على بعد 60 كيلومترا شمال غربي لندن.

وتشمل الزيارة مأدبة غداء مع الملكة إليزابيث ومأدبة عشاء مع الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا ونجله الأمير وليام ولقاءات مع قادة المخابرات البريطانية.

لندن تتوقع فرصاً استثمارية للشركات البريطانية

ورحبت المملكة المتحدة بزيارة ولي العهد والتي تستغرق ثلاثة أيام وتهدف إلى تعميق العلاقات بين البلدين، وانتشرت اللافتات الدعائية في لندن مرحبةً بوصول ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مساء الثلاثاء، بحسب تقرير نشرته صحيفة "CNBC".

وذكرت الصحيفة أنه من المتوقع أن تركز الاجتماعات خلال الأيام الثلاثة المقبلة على العلاقات الدفاعية والأمنية والاقتصادية بين البلدين، ومن المتوقع أيضاً أن يكون هناك صفقات بين البلدين وفقاً لصحيفة فايننشال تايمز.

ونوهت أن زيارة الأمير محمد بن سلمان تعد الأولى إلى المملكة المتحدة منذ أن أصبح ولياً للعهد في يونيو 2017م، ومنذ أن بدأت المملكة برنامجها الرئيسي للاصلاحات المحلية، مؤكدة على أن الحكومة البريطانية تأمل في علاقات أعمق مع السعودية التي وصفتها بأنها من أكبر القوى السياسية والدبلوماسية والاقتصادية في الشرق الأوسط، ونوهت إلى أن الزيارة سوف تستهل حقبة جديدة في العلاقات الثنائية بين البلدين.

صفقات تجارية

وأكد محمد عبدالمجيد المحلل السعودي أنه سيتم خلال هذه الزيارة توقيع شراكات تجارية بين المملكة وبريطانيا، متوقعاً أن يتم النقاش حول "الاكتتاب العام المبدئي المقرر لشركة أرامكو السعودية" إذ إن بورصة لندن تتنافس مع بورصة نيويورك لطرح الاكتتاب المقرر في منتصف 2018م.

كما أشارت الصحيفة إلى أن ولي العهد قد بدأ موجات للإصلاحات الاقتصادية والثقافية في المملكة العربية السعودية منذ أن أصبح ولياً للعهد شملت "رؤية 2030"، ورفع الحظر على دور السينما وقيادة المرأة في السعودية، كما شملت حملة ضد الفساد شملت وزراء وأمراء ورجال أعمال، مشيرة إلى أن شبابه وحماسه للإصلاح يعمل لصالحه، في بلد غالبية سكانه من الشباب وحريصين على العمل والإصلاح والتغيير.

ونقلت الصحيفة عن الحكومة البريطانية قولها إن رؤية 2030 ستوفر فرصاً استثمارية للشركات البريطانية في قطاعات التعليم والترفيه والرعاية الصحية، وأضافت أن الرؤية تتضمن أيضا خططاً للمملكة العربية السعودية لتصبح قوة استثمارية عالمية منوهة إلى أن زيارة ولي العهد ستساعد في استكشاف السبل التي يمكن للمملكة العربية السعودية من خلالها البناء على استثماراتها في المملكة المتحدة في قطاعات مثل البنية التحتية".