تعد المملكة المتحدة إحدى الوجهات المهمة التي يقصدها الطلاب والطالبات من مختلف أنحاء العالم.

وذلك لما تضمه من جامعات مرموقة في مختلف التخصصات العلمية، وعلى مستوى الطلاب والطالبات السعوديين تعتبر المملكة المتحدة ثاني أكبر دولة يقصدها أبناء وبنات الوطن بعد الولايات المتحدة الأميركية؛ حيث يدرس بها حاليا 29,904 ما بين مبتعث ومرافق حيث يبلغ عدد المبتعثين 13752 مبتعثا في مختلف التخصصات والدراسات العلمية والأدبية.

وتعتمد الملحقية الثقافية في لندن قائمة الجامعات الموصى بها لدى وزارة التعليم، كما تعتمد معاهد اللغة المعتمدة لدى الـ (Home Office)، والموصى بها من أي من المرجعيات الرسمية في المملكة المتحدة.

كما تعمل الملحقية حاليا ضمن خطتها التطويرية على فتح المجالات العلمية في الجامعات البريطانية، وتحديث قوائم الجامعات الموصى بها استنادا إلى نتائج مخرجات البحث العلمي البريطاني Research Excellence Framework REF2014 والذي يقف خلف أغلب النجاحات التي تحققت في الجامعات البريطانية عبر تاريخها العريق، من خلال برنامج حاسب آلي ذكي يعمل على تصنيف الملحقية الثقافية للجامعات البريطانية والمجالات العلمية التابعة لها، حيث يعتبر هذا البرنامج إضافة نوعية مهمة تمكن جميع جهات الابتعاث والطلاب الراغبين بالدراسة في بريطانيا من الرجوع إليه وتوصي باعتماده، كما عملت الملحقية الثقافية أيضا على تحديث قائمة الجامعات الموصى بها بالتنسيق مع وزارة التعليم معتمدين على معيار التمايز GPA الذي تم تطويره بناء على نتائج REF2014 من قبل The Times Higher Education.

وتولي الملحقية النشاطات والمعارض السعودية التي أقيمت في بريطانيا خلال الثلاث السنوات الماضية لتعزيز التبادل الثقافي والحضاري أهمية قصوى حيث تشرف على تنظيم مشاركة المملكة العربية السعودية في معرض الكتاب الدولي بلندن، والمؤتمر العلمي لأندية الطلبة السعوديين في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى المشاركة في فعاليات الاحتفال بيوم اللغة العربية الدولي.

وفي إطار خطة الملحقية لتطوير الأنشطة الثقافية تم الانتهاء من إعداد الخطة الإستراتيجية للأنشطة الثقافية حتى 2020م وذلك في إطار برامج التبادل الثقافي والأكاديمي والمعرفي السعودي البريطاني، والتي تشتمل على حزمة من برامج الحراك الثقافي السعودي البريطاني من أهمها العمل على اعتماد المملكة العربية السعودية كضيف شرف معرض لندن الدولي للكتاب 2020، وإطلاق مشروع الملحقية الثقافية لترجمة الكتاب السعودي المميز، بالإضافة إلى عدد من الملتقيات والمؤتمرات والمحاضرات والندوات الثقافية والمعرفية، كما ستتضمن الخطة إطلاق الملحقية الثقافية لبرنامج الشراكات الإستراتيجية بين المؤسسات السعودية والبريطانية في المجالات الأكاديمية والثقافية، وإطلاق برنامج بناء القدرات والتنمية الثقافية والمعرفية للطلبة المبتعثين في المملكة المتحدة، وكذلك العمل على تطوير آلية عمل برامج تبادل المنح الدراسية، والكراسي العلمية، وبرامج التمويل الحكومي وغير الحكومي للمشروعات البحثية المشتركة السعودية البريطانية، وبرامج المسؤولية الاجتماعية وتوجيهها لخدمة سياسات التبادل الثقافي والأكاديمي بين المملكتين، وخدمة المبادرات المستقلة والإثراء المعرفي والثقافي للطلبة المبتعثين والمبادرات الطلابية المستقلة، وبرامج الإثراء المعرفي والثقافي للطلبة المبتعثين وأندية الطلبة.