بحث وزير الموارد المائية والري المصري د. محمد عبدالعاطي خلال لقائه الثلاثاء الماضي وزير البيئة والمياه والزراعة م. عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، الأعمال التي تقوم بها الوزارة في مجال حماية الشواطئ والحماية من أخطار السيول وحصاد الأمطار وأنظمة الإنذار المبكر، ورصد مناسيب المياه «التليمتري».

وأفاد بيان لوزارة الموارد المائية والري المصرية أن اللقاء تطرق إلى التحديات التي تواجها مصر في مجال الموارد المائية المتمثلة في احتياجات مصر من المياه والتي تربوا إلى 114 مليار متر مكعب سنوياً وتعمل الدولة جاهدة للوفاء بتوفير تلك الاحتياجات من خلال مشروعات تدوير وإعادة استخدام المياه وتحلية مياه البحر، فضلاً عن استيراد الاحتياجات اللازمة بما يعادل 34 مليار متر مكعب سنوياً وهو الأمر الذي يستدعي المزيد من التكامل والتضافر بين مصر والأشقاء العرب وبالأخص المملكة التي تعتمد في الوفاء باحتياجات مياه الشرب والزراعة على تحلية مياه البحر.

وأضاف البيان أنه تم الاتفاق على زيارة وفد رفيع المستوى من وزارة المياه والبيئة والزراعة السعودية لمصر في غضون الأسابيع المقبلة للوقوف على أوجه التعاون المشترك وصياغة مذكرة تفاهم ترسم العلاقة بين الدولتين في مجال الموارد المائية.