منذُ القدم شكلت "طهران" بؤرة فساد في مياه الخليج العربي، وبقية مياه الأرض ومُحيطاتها، بل إنها حوّلت البحر الأبيض المتوسط الى أسود بأفعالها، وجرائمها، وعدوانيتها وزراعتها وتبنيها للإرهاب والإرهابيين!

ومنذُ القدم - وبالتحديد - ما إن أرست بواخر الأعداء أصحاب العمائم السوداء في المنطقة عام 1979م وجيئ برأس الفتنة قائد الثورة الخمينية والإرهاب والخراب والدمار ومؤسس الاغتيالات وداعمها الأول ومفتي عام المجرمين والقتلة والسفاحين في المنطقة والعالم "الخميني" ونحنُ نعيش في أزمة حقيقية لا تهدأ ولا تُراعي سنة الله في خلقة.. ولا وجود للإنسانية في قاموسها..! بدأت ومُنذُ اللحظة التي وقعت أقدامه وجِدت في المنطقة أعمال عنف وقتل واغتيالات، وأصبح المشهد العام والعالمي، وتتناقله القنوات الفضائية من شرق الأرض لغربها الدمار والإرهاب وتدمير البنية التحتية وتوقف البناء والتنمية وأصبح شعار الخميني ورفاقه وتلاميذه تدمير كل شيء.. المُنشآت والطُرقات، بل العقول وإيقاف الاختراعات والعلوم الإنسانية بل إن الخمينية جعلت من الموت راحة لهؤلاء القطيع وأصبحت تُهديهم مفاتيح الجنة وأن الحروب والقتل والدمار أعمال جهادية لا ناقة لهم فيها كونهم مغيبين عقليا من جراء التهويل والخطب والخمور والمخدرات، نعم استخدم الخميني ومجموعته أسلوب الترهيب لمن يعصى أوامره وغيب العقول واستخدم كافة أنواع المخدرات ليكون القطيع منساقا لهذا الإله الطاغية المفتي صاحب العمة السوداء وأنه رسول من السماء لهؤلاء الملالي وبقية القطيع فأدخلهم في حرب مع العراق بدعم من قوى الشر وممن لا يريدون مصلحة للأمة ولا للمنطقة ويبيعون الوهم والأسلحة ليشتري هؤلاء المغفلون بأموال الشعوب ما يقتتلون به فكانت النتيجة مزيدا من أعمال العنف والإرهاب وترويع الآمنين وقتل العقول واستثمارها بما يفيد وانقطعت الصناعات والاختراعات وتوقفت التنمية وأغلقت دور النشر والجامعات وأصبحت جميعها ميسرة ومسخّرة لخدمة هذا الطاغية ورجالاته ومبادئه وأفكاره.

أُغتيلت الأفكار وأعلن عن مقتل عشرات الآلاف من الطلبة والطالبات ممن يرون أن العلم سلاح للتنمية والنهوض، تمت مصادرة الكتب في الجامعات وتدمير كراسي البحث وأصحابها واقتيد العلماء والمفكرون إلى معتقلات وسجون عذبوا بعدها وتم إعدامهم وتصفيتهم من قبل رجالات الخميني لإنجاح ثورتهم الداعمة للإرهاب والقتل والدمار. بلايين الدولارات اُستخدمت وأنفقت في هذا المجال، ولو جيئ برجل سليم وأنفق على العلم والمعرفة ونشر السلام لكانت إيران والمنطقة تنعم بالخيرات وأبناؤها ينعمون بالأعمال الحرة والوظائف ولشاهدنا الصناعات ولمسنا التطور في الجامعات ومراكز البحوث العلمية وأصبحنا ننافس العالم الآخر في البناء والتنمية والتقدم ولكنها مع الأسف سياسة العقول المهترئة القاتلة للإبداع والإنسانية! في كل شهر بل في كل يوم وأسبوع أصبحنا نسمع ونقرأ ونرى ونشاهد مظاهر العنف وإحباط عدد من الأعمال الإرهابية في مناطق مختلفة من عالمنا العربي والإسلامي والقبض على خلايا إرهابية، جميعها جاءت من منبع واحد ومصب واحد ومنطقة واحدة من "إيران" ومن "طهران" بالتحديد بؤرة الفساد وانطلاق الأعمال الإرهابية و"منبع الشر".! بالأمس تم إحباط عدد من الأعمال الإرهابية في دولة شقيقة، فأعلنت الداخلية البحرينية القبض على 116 من العناصر الإرهابية التي تنوعت أدوارها في التخطيط والإعداد وتنفيذ الأعمال الإرهابية، والغريب في الأمر - وهذا تكرر كثيرا - أن من يقبض عليهم يملكون عقولا جيدة ولكنهم سخروها للعنف وصناعة المتفجرات وتأجيج المجتمعات، بل إن غالبيتهم يوجهون هذه القنابل لأهلهم وذويهم! غالبية بل جُل من تم القبض عليهم ينتمون - وكما هي العادة - إلى تنظيمات إرهابية مُختلفة وتم جمعها في إطار تنظيم واحد ويقف وراءها الحرس الثوري الإيراني وأذرعه الإرهابية الخارجية ومن أهمها كتائب "عصائب أهل الحق" في العراق والمُسمى بـ"حزب الله" وهو حزب للشيطان في لبنان، حيث تقوم إيران ومن خلال حرسها الثوري بتجنيد وتدريب هؤلاء في معسكرات داخلية وخارجية ويتم تزويدهم بالأموال والأسلحة والعبوات الناسفة ليتمكنوا من تنفيذ الأجندة وتخريب ودمار واغتيالات للقيادات العسكرية والأجهزة الأمنية والحافلات وتهجير الناس وتخويفهم وزراعة الذعر بين السكان وترويع الآمنين وهدفهم واحد لا ثاني له تخريب الاقتصاد وتحقيق أجندة الملالي وسيطرتهم على العقول والمنطقة بأفكارهم الهدامة والمشينة، وهذه المجموعات ومنذ الأزل تعمل في إطار خلايا عنقودية منفصلة تتلاقى في القيادات فقط في لبنان والعراق وإيران وتأتيها الأوامر من هناك من رأس الأفعى من طهران ويقف السؤال الأكبر والأعظم والأبرز ماذا نريد من إيران وماذا تريد إيران منا؟

فتحنا أبواب الحوار معها فلم يفد في ذلك شيء، جئنا بها إلى دار السلام والمنطق والأخوة والعروبة وتعاليم الإسلام فلم يكن ذلك كافيا لها وهي من تستمد من المجوس تعاليمها وأنظمتها فإلى متى يا إيران الشر والدمار والخراب تكونين نقطة سوداء في المنطقة؟