أكد الحارس الجزائري رايس مبولحي أن تجديد عقده لثلاثة أعوام يعود إلى الراحة النفسية التي يعيشها حالياً منذ قدومه للنادي، وحسن تعامل الإدارة ومصداقيتها الكبيرة، ورغبته الكبيرة برد جميل وثقة الاتفاقيين به واهتمامهم للتعاقد معه، ولأنهم منحوه الفرصة للوجود بالدوري السعودي وقال: «الاتفاق هو من سعى وحرص لتواجدي، لذلك لابد أن يكون لهذا الأمر وقع في قلبي، وحمايتي لشباكه ليس مجهوداً فردياً مني، بل مجهود الفريق ككل بدءاً من المدربين وحتى زملائي اللاعبين، وجميعنا ساهمنا في الذود والدفاع عن شباك فريقنا ودافعنا عنه حتى خرجنا بالنتائج الجيدة، وهذا توفيق من الله». وأضاف: «الفريق يضم نخبة من اللاعبين المميزين الواعدين، ويحتاجون للصبر ومزيداً من الخبرات حتى يحققوا طموحات جماهيرهم العاشقة، ويقدمون مستويات فنية عالية، وهو ما شاهده الجميع في آخر ست مباريات، وبالنسبة لضم الدوري السعودي لعدد من الحراس المعروفين، فهذا يعني أنه استقطب نجوماً لها اسمها وسمعتها الدولية ومسيرتها الاحترافية، وهو أمر إيجابي ويشجعني على الاستمرار والتألق».

وفي سؤال للحارس الجزائري عن «أين يضع نفسه بين الحراس الحضري والحبسي وأيمن المثلوثي وعز الدين دوخة» قال: «من ذكرتهم لهم تاريخ كبير ومثلوا منتخبات بلادهم وخاضوا تجارب احترافية كبيرة، خصوصاً الحضري الذي مازال يواصل صناعة تاريخه الكبير، وعلي الحبسي الذي مثل بعض الفرق الأوروبية، وأنا لست من الذين يبحثون عن المنجز الشخصي، لذلك ليست لي تحديات خاصة، وأنا أرفع راية التحدي باسم الاتفاق كمجموعة كاملة».

وحول شغف جماهير الاتفاق لعودة فريقها إلى سابق عهده وتحقيق البطولات قال مبولحي: «أولاً هذه الجماهير عاشقة بجنون وشاهدت الكثير منهم يجري خلف الفريق من مدينة إلى أخرى وهذا يزيد من حمل المسؤولية علينا كلاعبين، وأحب أن أقول لهم إن فريقهم تنتظره مواسم مميزة بدءاً من الموسم المقبل، وهو فريق واعد ويضم مجموعة من اللاعبين الصغار الذين يملكون إمكانات فردية عالية ويحتاجون للدعم والتحفيز، وبحول الله سيكون لهم كلمة تثلج صدور العشاق».‫