يعيش نادي الاتحاد في الآونة الاخيرة حالة غير مستقرة أعادت الخوف والقلق لدى جماهيره التي كانت تأمل تتحسن الأوضاع بشكل كبير وتحقيق أحد المراكز المتقدمة في ترتيب الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم لا سيما بعد الظهور الملفت والمستوى الفني المميز للاعبين أمام الشباب قبل أسبوعين في دور الثمانية من كأس خادم الحرمين الشريفين والتأهل إلى الدور النصف النهائي وسط فرحة كبيرة من أنصاره لما قدمه الفريق من لمحات فنية ارتفع معها سقف الطموح والتفاؤل أن المستقبل سيكون مبشراً، إلا أن الطموح كان في غير موضعه وبدأ الخوف يلازم هذه الجماهير بعد الخسارة من الشباب 3-1 في الدوري واختلاف الطموح وظهور الاتحاد برغبة أقل بكثير من رغبته وإصراراه في لقائه السابق والعودة إلى دوامة الضغوط والمشاكل الداخلية، ثم الخسارة القاسية على أرضه وبين جماهيره من التعاون 5-2 في الجولة الـ23 من الدوري مما أوجد انقسامات كبيرة بين الاتحاديين، فمنهم من ألقى باللوم على المدرب التشيلي لويس سييرا ومطالبة الإدارة بالبحث عن بديل ومنهم من وضع اللوم على إدارة الاتحاد وأنها السبب الرئيس فيما يحدث للفريق خصوصا بعد مفاوضاتها مع المدرب وفتح ملف تجديد عقده في الوقت الذي كان يحتاج الفريق إلى الاستقرار الفني والابتعاد عما يؤثر على مستواه.

وعلى الرغم من كل ردود الفعل بعد الخسارة من التعاون لا يزال سييرا يحاول عدم الكشف عما توصل إليه مع الإدارة حول تجديد عقده من عدمه وأكد في رده على سؤال «الرياض» أن الفريق يحتاج إلى استقرار أكبر حتى يتمكن من تحقيق مراكز متقدمة وضمان المشاركة في البطولة الآسيوية للموسم المقبل وقال: «يهمني حالياً تحقيق نتائج إيجابية في المباريات المتبقية بالدوري، وسأعمل على رفع مستوى التركيز واللياقة لدى اللاعبين وسنخوض جميع لقاءتنا بنظام البطولة لحاجتنا الكبيرة لتحقيق مركز متقدم، وبكل تأكيد ليس طموحنا أن نكون مبتعدين عن المراكز الأربعة الأولى.. كنت أسعى جاهداً لتحقيق نتائج والابتعاد عن دوامة النتائج ولعبة الكراسي، ولكن الكل يعلم أن الظروف كانت سبباً فيما يحدث للفريق ولن أعيد ما ذكرته في كل ظهور إعلامي وأشرح الوضع الذي كان يعيشه الفريق منذ انطلاقة الموسم الحالي وكيف كنا نعاني كثيراً من التفاوت الفني، واللعب بأربعة محترفين أجانب عكس الأندية الأخرى».

وأضاف: «ما يجب أن نفعله الآن هو الابتعاد عن النقاشات وما يدور خارج المستطيل الأخضر والتركيز جيداً في الحصص التدريبية والعمل على تحقيق النتائج الإيجابية ولدينا مباراة أمام النصر، ونحن بحاجة كبيرة لتحقيق الفوز وعلى الجماهير دعم اللاعبين كما تعودنا منها دائماً لأنها تشكل نصف قوة اللاعب داخل الملعب لذلك وجهت رسالتي لجميع اللاعبين وطالبتهم بالتركيز فقط على المباريات، وسيكون هناك فترة توقف بعد لقاء النصر وفرصة في ترتيب الأوراق وتصحيح الأوضاع قبل لقاء الباطن في الدور نصف النهائي، وأتمنى من جميع الجماهير دعم الفريق وأعلم أنها غير راضية على ما يقدمه الفريق، ولكن نحن الآن في مرحلة الحصاد النهائي للموسم الحالي ويجب علينا الدعم ومن ثم تكون المحاسبة والنقاشات بعد انتهاء الموسم الرياضي». وعلمت «الرياض» أن سييرا فضل إغلاق التدريبات وإبعاد اللاعبين عن الضغوطات الإعلامية والجماهيرية وتهيئتهم بشكل أفضل للقاء النصر بعد غد السبت في الجولة الـ24 من الدوري، وإيجاد حلول سريعة في عدد من المراكز بعدما شكلت الإصابات حالة ذعر، إذ لا يزال لاعبا الوسط الكويتي فهد الأنصاري والمصري محمود عبدالمنعم «كهربا» يتلقيان العلاج ولم تتحد مشاركتهما، وينتظر المدرب التقرير الطبي لتحديد وضعهما، وتجهيز المهاجم عبدالرحمن الغامدي بشكل أفضل للمشاركة به بدلاً من المهاجم التونسي أحمد العكايشي الذي سيغيب عن الفريق بسبب تراكم البطاقات الصفراء.