ضمن فعاليات أنشطة قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ، نضمت جامعة جازان محاضرة بعنوان أهمية معرفة التاريخ الوطني لطالب الإعلام . ألقاها د.علي محمد عواجي رئيس قسم العلوم الاجتماعية.

و محاضرة الأستاذ الدكتور عبدالنبي الطيب رئيس قسم الصحافة والإعلام الذي ذكر أن هذه المحاضرة تأتي انطلاقاً من توجه جامعة جازان نحو ترسيخ الثوابت والقيم الوطنية لدى طالب قسم الصحافة والإعلام من خلال معرفة الطالب معلومات وافية عن التجربة التاريخية لوطنه ، وزرع مفهوم الولاء والانتماء للوطن وحمل الرسالة الإعلامية التي تترجم هوية الوطن الثقافية ومعطاياته الحضارية بما فيها من أسس وقيم متفردة.

وشكر الأستاذ الدكتور الطيب عميد الكلية الدكتور عبدالعزيز الحكمي لاهتمامه بهذه الأنشطة الثقافية التي تدعم العملية التعليمية التربوية ، وقد قدم نبذة عن الدكتور علي عواجي ومسيرة العلمية .

وفِي بداية المحاضرة شكر الدكتور علي العواجي لسعادةالأستاذ الدكتور عبدالنبي الطيب رئيس قسم الصحافةوالإعلام على دعوته لإقامة هذه المحاضرة ،ثم قام بوضع مسابقة عن التاريخ الوطني عبارة عن أسئلة وجوائز رمزية ،ثم تحدث في بداية المحاضرة عن أهمية معرفة تاريخ الوطن بالنسبة لطالب الإعلام من خلال الإطلاع المخزون التاريخي الضخم لهذه البلاد ، الأمر الذي يعتبر منجم حقيقاً للعملية الإعلامية .

وقد وضع الدكتور العواجي نقاطاً عدة انطلق من خلالها إلى أهمية التاريخ الوطني بالنسبة لطالب الإعلام ؛ ذلك أن الكثير من وسائل الإعلام تحاول أن تضخ فكر (الأخر) وتصبح مجالاً لامتداد الاخر في وقتٍ أصبحت الواسائل الإعلامية بكافة أنماطها- التي تشكل وسائل التواصل الاجتماعي في الوقت الحاضر العمود الفقري لها - وتملك من الطاقات والإمكانات والإغراءات ما تحاول به أن توجه الرأي العام وتتحكم به وتشكله حسب أهدافها ومقاصدها.

الأمر الذي يستدعي معرفة طالب الإعلام تاريخه الوطني وإيصال ما لديه عن هذا التاريخ إلى الآخرين وتصحيح المفاهيم والمغالطات التي تبث عبر وسائل الإعلام عن هذا الوطن.

ثم تطرق أدوار التاريخ السعودي إبتداءً من تأسيس الدولة السعودية الأولى عام 1157هـ. بعد الاتفاق التاريخي بين الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب ، ثم الدولة السعودية الثانية و الدولة السعودية الحديثة التي أسسها الملك عبدالعزيز رحمه الله، و إلى الأوضاع في البلاد قبل عهد الملك عبدالعزيز ، وأبرز صوراً من صور الفوضى والحروب وانعدام الأمن والتناحر بين القبائل في شتى أنحاء هذا البلاد وانتشار الفقر والجهل حتى قيض الله الملك عبدالعزيز رحمه الله ليحمل لواء توحيد هذا الوطن بما حباه الله من حكمة وبطولة في تجربة تعد من أهم التجارب التاريخية ،ليتم تأسيس هذا الكيان على ثوابت الشريعة الإسلامية والحق والعدل والإنصاف والمساواة .

وأن هذه البلاد مستهدفة من الأعداء في الداخل والخارج من خلال محاولات النيل من أمنها وأمانها والسيطرة على العقول وأفكار الشباب ،وكذلك محاولة إدخال المخدرات إلى هذه البلاد لتدمير عقول الشباب وأجسادهم لأنهم عماد هذه الأمة.

وقد ذكر العواجي في ختام محاضرته أنه على طالب قسم الصحافة والإعلام أن يعي تاريخ بلده ووطنه ليواجه المحاولات التي تسيء إلى ثقافة البلد وتشوه تاريخه وحضارته ،و الاستفادة من المستجدات الإعلامية لخدمة هذه البلاد خاصة أنهم يعدون الكوادر البشرية المؤهلة القادرة على أن توجه دفة الإعلام من خلال التخطيط الإعلامي والاستفادة من وسائل الاتصال وتقنيات المعلومات لرسم الصورة الصادقة عن الوطن وما يقوم به ولاة الأمر في خدمة الإسلام والمسلمين .