كشفت جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام، عن حصولها على براءة في الاختراع العلمي والممنوح من مكتب البراءة الامريكي في مجال (اخماد النار عن طريق الموجات الصوتية) وذلك في خطوة قادمة وثورة في عالم اطفاء الحرائق بطرق وافتراضات علمية مساعدة في انتشار هذا النوع من اطفاء الحرائق بالموجات الصوتية.

وافصح د. عبد الله القاضي وكيل جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع، أمس (الاربعاء) خلال مؤتمر صحفي، عن هذا الاختراع الذي عده ثورة في إطفاء الحرائق بمساعدة د. هاني حسام الدين، المتخصص في صوتيات المباني بكلية العمارة والتخطيط بالجامعة، مرحبا بالتعاون مع أي جهة وجامعة لتطوير هذا الاختراع.

وحدد القاضي، العام 2020 تحويل هذا الاختراع الى منتج متاح للاستخدام في المجالات الامنية والاقتصادية والطبية والنفسية والاجتماعية بصور مختلفة وفق اعتبارات معينة ونحن الان في مراحل متقدمة في ذلك، مستشهداً بأن هذا المنتج "اطفاء الحرائق بالموجات الصوتية" سيقلل تكاليف الاجهزة المستخدمة في المباني وتعنى بإطفاء الحرائق بدل من رشاشات المياه المستخدمة حاليا، ويحسب للمملكة العربية السعودية هذا المنتج الذي حصلنا على براءة الاختراع يوم أمس الاول الثلاثاء 6 مارس 2018م.

واشار القاضي، بان هذا الابتكار يعد من اهم المنجزات على مستوى الجامعات في المملكة و العالم بمرتكزات علمية بحته لتطبيقه على مستوى العالم واجيز من مكتب البراءة الامريكي ليكون ضمن اهم المنجزات العلمية على المستوى الدولي، مضيفا بان الدولة رعاها الله وتحقيقا لتطلعات الوطن برؤية 2030 فان هذا الابتكار احد بنود الرؤية وذلك بحرصها على الابتكار و التطوير كما ان الخطة القادمة للمنجز سوف تكون تحويله الى منتج يعمل به مستقبلا، مشيرا الى الجامعات هي مصدر ومنبع الابتكارات العلمية المحكمة والموثوقة، حيث تسخر جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل الجهود في جميع المجالات والتخصصات وتستثمر في الابتكارات الملايين وتضم احد اضخم المعامل الصوتية في الشرق الأوسط والذي تحتضنه كلية العمارة والتخطيط، ومن هذا الجانب فإن كافة المنتجات هي أصلها فكرة ثم تتحول لتطبيق عملي بمعادلات وحلول علميه تتم دراستها ومن ثم تطبيقها .

واضاف القاضي، باننا وجدنا في اثناء تطبيق التجربة الفرضية على إطفاء النار بالموجات الصوتية وربط اللفظ الصوتي (غير محدد اللفظ) بإطفاء النار في نسبة معينة من الهرتز الصوتي وأثبتت الدراسة بالتجربة على اطفاء النار على بعد 1.8م وفي حدود ثانيتين، حيث تم الاجتماع بمتخصصين في المنتجات لطرح عمل الجهاز و طريقة عمله على المدى المقرر ومعرفة مدى الحاجة لإطلاقة بتظافر جهود المؤسسات لتبني الفكرة ثم تطويرها، يلي هذا المنجز خطوات مقبلة للتعريف به و ادراجه لدى المختصين في الاطفاء وعرض التجربة، وان المنتج سيرى النور قبل عام 2020 وانه اول منتج يستخدم الأصوات البشرية لإطفاء النار و يختلف عن المحاولات السابقة التي قامت بها وكالة الفضاء الامريكية ناسا ووزارة الدفاع الامريكية وجامعة جورج ميسون الامركية بإطفاء النار بالصوت الغير محدد وأنواع الموجات.

واختتم القاضي حديثه، الى ان الجامعة تحرص كل الحرص على تهيئة كافة الجوانب العلمية والبحثية لطلابها واعضاء هيئة التدريس التي من شانها ان ترفع من مستواهم العلمي والجانب التحصيلي في الدراسة والابتكار من خلال وجود مكتب لبراءة الاختراع ونقل التقانة حيث بلغ عدد براءات الاختراع التي حصلت عليها الجامعة 61 براءة مسجلة في مكتب البراءة الأمريكي و 10 براءات ممنوحة وهذا ما يشكل نقلة نوعية في كافة المنجزات التي تقدم سواء في الابحاث الطبية او الهندسية او المعمارية و التقنية و غيرها من التخصصات في الجامعة مقدما الشكر الجزيل لكل من سهل المهمة لخروج هذا الابتكار على ارض الواقع بالمنافسة والدخول في عالم الابتكارات الدولية من اجل ان نرفع اسم هذا الوطن عاليا والحصول على اعلى المراتب ببراءات علمية مقبلة باذن الله.

شهادة براءة الاختراع من مكتب البراءة الامريكية