يمتاز الشعر الشعبي في جزيرة العرب أنّه قريب جداً من الشعر الفصيح، بل تلميذٌ نجيب له، وربما كان توءماً له، أو أخاه من الرضاع، ولا غرابة في ذلك، فالأم واحدة، والبيئة متماثلة، والظروف متشابهة، غير أنّ الشعر الشعبي لا يُطبّق قواعد النحو، بل يميل إلى العامية وتسكين الكلمات، وتسهيل النطق، بسبب ما ساد جزيرة العرب من الجهل والانعزال قبل توحيد المملكة على يد بطل العروبة والإسلام الملك عبدالعزيز ورجاله المخلصين، عليهم رحمة الله أجمعين ..

الفارق في الفصاحة لا البلاغة، لأن الأخيرة صفة كالشجاعة توجد في المتعلم والجاهل، على أن شعراءنا الفطاحل أمثال الخلاوي وابن سبيل وابن لعبون وابن جعيثن وحميدان الشويعر والقاضي، وأضرابهم، لم يكونوا جاهلين، بل كانوا يقرؤون، واقتبسوا الكثير من الشعر الفصيح إلى حدّ (التضمين) وهو ما أوردنا له أمثلة كثيرة في عدة مقالات ومن هذه المقاربات..

كما أن أغراض شعرنا الشعبي القديم تحاكي أغراض الشعر الفصيح.

ونُقدم الآن شهادات تاريخية لأدباء وعلماء لغة واجتماع يؤكدون فيها أن الشعر الشعبي في جزيرتنا هو الأقرب للشعر الفصيح..

(ابن خلدون)

«.. ولهؤلاء العرب في هذا الشعر بلاغة فائقة، وفيهم فحول، والمتأخرون والكثير من المنتحلين للعلوم لهذا العهد (علوم النحو والصرف) يستنكر أصحابها هذه الفنون التي لهم إذا سمعوها، ويمجون نظمها إذا أنشدت، ويعتقدون أن الذوق إنما نبا عنها لاستهجانها وفقدان الإعراب فيها، وهذا إنما أتى من فقدانه (هو) المَلَكَة التي في لغتهم (لهجتهم) فلو حصلت له تلك الملكة لشهد له طبعه وذوقه ببلاغة شعرهم إن كان سليماً من الآفات الفطرية!!..

وإلا فالإعراب لا مدخل له في البلاغة، وإنما البلاغة مطابقة الكلام للمقصود ولمقتضى الحال سواء أكان الرفع دالاً على الفاعل والنصب دالاً على المفعول أو بالعكس، وإنما يدل على ذلك قرائن الكلام كما هو في لغتهم «أي لهجتهم الشعبية». مقدمة ابن خلدون: 582 - 583 باختصار.

ويقول:».. ولما كان الشعر موجوداً بالطبع (أي بالفطرة لأنه مشتق من الشعور) في أهل كل لسان لأن الموازين على نسبة واحدة في أعداد المتحركات والسواكن، وتقابُلِها، موجودٌ في طباع البشر (الحسّ الموسيقي) فلم يُهجر الشعر بفقدان لغة واحدة وهي لغة مضر (الفصحى) بل كُلُّ جيلٍ، وأهلُ كل لهجة من العرب المستعجمين يتعاطون منه ما يطاوعهم..

فأما العرب أهل هذا الجيل (جيل ابن خلدون) المستعجمون عن لغة أسلافهم الفصحى فيعرضون الشعر لهذا العهد في سائر الأعاريض ويأتون منه بالمطولات.. وأهل المغرب يسمون هذه القصائد بالأصمعيات، وأهل المشرق يسمون هذا الشعر بالبدوي..» المقدمة ص 82 باختصار.

(طه حسين)

«.. إنّ في جزيرة العرب أدبين مختلفين، أحدهما شعبي يتخذ لغة الشعب أداة للتعبير، لا في جزيرة العرب وحدها، بل في البوادي العربية كلها، في الشام ومصر، وإفريقيا الشمالية.. وهذا الأدب - وإن فسدت لغته - حيٌّ قوي، له قيمته الممتازة، من حيث إنه مرآةٌ صافية لحياة الأعراب في باديتهم، ومعانيه وأساليبه مُشبهة كل الشبه للأدب العربي القديم الذي كان ينشأ في العصر الجاهلي، وفي القرون الأولى للتاريخ الإسلامي، ذلك لأن حياة العرب في البادية لم تتغيّر بحال من الأحوال، فحياة القبيلة الاجتماعية والسياسية والمادية الآن كما كانت منذ ثلاثة عشر قرناً، فطبيعي أن يكون الشعر المصوِّر لهذه الحياة، كالشعر الذي يصوِّر الحياة القديمة، وإن كان موضوعه ما يقع بين القبائل من حروب ومخاصمات تدعو إلى الفخر والمدح والهجاء والرثاء، وما يثور في النفس من أنواع الآلام واللذات التي تدعو إلى الغناء بالشكوى حيناً، والحب حيناً آخر، والعتاب مرة ثالثة، وهذا الأدب العربي الشعبي يرويه جماعة من الرواة يتوارثونه عن آبائهم، ويورثونه لأبنائهم، ويكسبون بروايته حياتهم المادية ومكانتهم الممتازة أحياناً».

طه حسين، كتاب «الحياة الأدبية في جزيرة العرب ص 23 - 25 باختصار

(ابن خميس)

«.. الشعر الشعبي في جزيرة العرب امتداد للشعر العربي الفصيح يحمل خصائصه وأغراضه، ويعوِّل عليه في أوزانه وقوافيه، ويلتقي معه في أخيلته وصوره، ويجاريه في موسيقاه وجَرْسه، لا أجد قط ما ينأى به عنه، إلا ما داخل الشعر الشعبي من بعض اللحن، أو ترك الهمز، أو مجافاة الفصيح في بعض استعمالاته.. وحتى أوزان الفصيح الستة عشر تجد ما يقابلها في الشعر الشعبي، وكذا ما يداخلها من علل ومميزات وأحوال..

وإن من يتذوّق هذا الشعر بعد دراسة، ورياضةِ طَبْع، يجده ذلك الشعر الفصيح بعينه، بل يمتاز عليه الشعر الشعبي بانطلاقه من بيئةِ عربيِّ اليوم، من غير تجمُّلٍ ولا تعمُّل، حيث ينطلق من الخِباء، والمزرعة، والريف، والفلاة، والقرية، والمعكسر.. أما شعرنا الفصيح اليوم، فهو ابن المدرسة أو المدينة المترفة، أو المجتمع المتحضر.

وكثير جداً من الشعر الشعبي تقرؤه على أنه شعر شعبي ليس إلا، ولكنك تفاجأ إذا قرأته بأنه شعر عربي أصيل فصيح، يجيء معك بكل ما يحمله الشعر الفصيح من لفظ ومعنى، أحياناً بتصرف يسير وأحياناً بغير تصرف.

فما دام هؤلاء الشعراء الشعبيون، أكثرهم لا يقرأ ولا يكتب موغل في أميته فما الذي يجعله يقول هذا الشعر؟ وتحمله القرون على أنه شعر شعبي، وعندما يُعرض على محكّ الفصاحة، ويُرجع إلى شعر السلف يُدرك أنه شعر فصيح هادف جيد، أليس ذلك أصدق دليل على أن مَلَكَة العربي ممتزجة منه في شغافه، وأن سليقته باقية متمكنة؟.. وأنه مع الصقل والشحذ والإحياء.. سوف يعود للعربي مجده الأدبي، ومكانته البيانية.. أما المعاني التي طرقها الشعر الفصيح فيندر أن يوجد معنى منها لم يطرقه الشعر الشعبي لا عن دراسة واستقراء ولكن عن ذوق وغوص على أبكار الأفكار وشوارد المعاني.. يأتي بالمعنى الذي طرقه الشعر الفصيح، فيُصوّره في أجلى بيان، ويضعه في أجمل قالب، ليجد فيه المتذوق من الجمال والطرافة، ما يجده في قطعة فنية رائعة.

يقول الشاعر الشعبي القاضي: إن فرص العمر تمر مر السحاب ويوصي باهتبالها، فهي كالزهرة في نضارتها، وحسنها، ورائحتها.. ولا بد أن يأتي عليها يوم وقد ذبلت.. يقول:

إلى حصل لك ساعة وانت مشتاق

فاقطف زهر مالاق والعمر ملحوق

يوافق الشاعر الفصيح إذ يقول:

(إذا هبت رياحك فاغتنمها

فإن لكل خافقة سكون)

كتاب رموز من الشعر الشعبي.

طه حسين
ابن خميس