زار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الجامع الأزهر الشريف، وكان في استقباله فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية وفضيلة شيخ الأزهر د.أحمد الطيب.

وافتتح فخامة الرئيس وسمو ولي العهد أعمال ترميم الجامع الأزهر عقب اكتمالها، والتي استغرقت أكثر من ثلاث سنوات، الذي تم بدعم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - وبرعاية ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وقد أدى الرئيس المصري وسمو ولي العهد، تحية المسجد، وتفقدا أعمال الترميم التي شهدها الجامع، واستمعا إلى شرح حول جميع مراحل عملية الترميم، التي تعد أكبر وأوسع عملية لتطوير الجامع الأزهر على مر تاريخه الذي تجاوز الألف عام، إذ شملت تغيير وتحديث البنية التحتية للجامع بشكل كامل، ومع مراعاة الطبيعة الأثرية للجامع الأزهر الشريف تحت الإشراف الكامل لوزارة الآثار.

ولي العهد يستمع لشرح عن أبرز الترميمات
ولي العهد يؤدي الصلاة بالأزهر