شرعت ثلاث مئة مدرسة من مختلف مراحل التعليم في محافظة الأحساء في رحلة لزراعة مليون شجرة، في شراكة تجمع أمانة الأحساء والإدارة العامة للتعليم بالمحافظة.

وكانت الخطوة قد بدأت من مركز الملك عبدالعزيز الكشفي، على أن يكون التوزيع بحسب توفر مصادر المياه والمساحة داخل أفنية المدارس، كما تتضمن الشراكة إقامة مسابقة تنافسية للمدارس لأفضل حديقة مدرسية، وكذلك تتكفل الأمانة بإمداد المدارس بالشتلات المتنوعة ذات الاستدامة والمناسبة لبيئتها، إضافة إلى عقد الأمانة دورات تدريبية لمنسوبي المدارس في زراعة الأشجار وطرق الاهتمام بها. وأكد أمين الأحساء المهندس عادل الملحم أن هذه الشراكة تمثل خطوة مهمة من الخطوات التنفيذية لمبادرة زراعة مليون شجرة تلك المبادرة التي تسعى لزيادة وتعزيز مساحة المناطق الخضراء في الأحساء كصورة من صور حماية البيئة وتنقية الهواء، والتأكيد على ضرورة الاهتمام بالشجرة من قبل القطاعات الحكومية والأهلية، إضافة إلى محاربة ظاهرة التصحر المدني والعمل على عودة الحياة النباتية والتنوّع الحيوي فيها، وتلطيف الطقس والتخلص من ظاهرة "الاحتباس الحراري". من ناحيته أشار مدير عام التعليم بالأحساء أحمد بالغنيم إلى أن من أهداف إدارة التعليم المحافظة على البيئة المدرسية، وتعزيز ذلك عبر برامج وأنشطة عدة، ومنها هذه الشراكة، والتي تأتي تمشياً مع توجهات قيادتنا الرشيدة -أيدها الله- في المحافظة على البيئة وتنميتها، لافتاً إلى أن الشراكة من شأنها الإسهام في تدعيم جهود التعاون والتكامل بين القطاعات الحكومية الرامية إلى خدمة المجتمع والأحساء بصفة عامة.

الطلاب شرعوا في تنفيذ مبادرة المليون شجرة