تحتضن أرضية ملعب ويمبلي مساء اليوم الأربعاء مباراة توتنهام هوتسبير الإنجليزي وضيفه يوفنتوس الإيطالي، فيما يشهد ملعب الاتحاد مواجهة مانشستر سيتي الإنجليزي وبازل السويسري، وذلك ضمن مباريات دور ثمن النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدخل توتنهام اللقاء بأفضلية نسبية في حسابات التأهل إلى الدور القادم على خصمه يوفنتوس وصيف البطولة الموسم الماضي بعد تعادله على أرض الأخير في تورينو بهدفين لمثلهما، إذ افتتح يوفنتوس التسجيل بعد حصول لاعبه البوسني ميراليم بيانيتش على ركلة حرة نفذها باتجاه المرمى وتابعها هيغواين داخل منطقة الجزاء ليسكنها في شباك الحارس الفرنسي هوغو لوريس، قبل أن يعزز تقدمه فريقه بالهدف الثاني عن طريق هيغواين مرة اخرى، في حين ان كتيبة المدرب ماوريسيو بوتشيتينو كانت لهم كلمة اخرى، إذ ظهر المتألقان، الإنجليزي هاري كين، و الدينماركي كريستيان إيركسن بتسجيلهما أهداف تعديل الكفة؛ ليدخل التأهل في حسابات أفضلية الأهداف في موقعة الإياب في ستاد ويمبلي، إذ يحتاج الفريق اللندني إلى الفوز بأي نتيجة أو التعادل السلبي أو الإيجابي باستثناء نتيجة 2/2، فيما يحتاج الفريق الإيطالي إلى الفوز بأي نتيجة.

وعلى مستوى الدوري المحلي يدخل يوفنتوس المواجهة محققًا انتصاراً مهماً بهدف مقابل لا شيء في آخر جولة خاضها في الدوري أمام نظيره لاتسيو، الذي قرّبه من منافسه المتصدر نابولي الذي سقط أمام روما بنتيجة كبيرة قوامها أربعة أهداف لهدفين، فيما يأتي توتنهام في المرتبة الرابعة، محققًا انتصاراً في الجولة 29 بهدفين نظيفين من أمام هيديرسفيلد تاون.

ويفقد المدرب أليغري أبرز لاعبي الفريق بسبب الإصابات، حيث بات مؤكدا غياب الثنائي الكولومبي خوان كوادرادو والإيطالي فيديريكو بيرنارديسكي، وهنالك شكوك كبيرة حول قدرة الثنائي الأرجنتيني جونزالو هيغواين والإيطالي ماتيا دي تشيليو على التواجد في المباراة، فيما يدخل توتنهام بصفوف خالية من الإصابات باستثناء المدافع البلجيكي توبي ألديرفيريلد الغائب منذ فترة طويلة.

وفي الطرف الآخر يلعب مانشستر سيتي على ميدانه بأفضلية مطلقة نظير الفارق الفني بينه وبين نظيره بازل السويسري، بالإضافة إلى النتيجة العريضة التي دكت بها كتيبة المدرب الإسباني بيب غوارديولا شباك الفريق الأحمر بأربعة أهداف نظيفة على ملعب الأخير، إذ بات تأهل مانشستر سيتي إلى الدور القادم من بطولة دوري أبطال أوروبا قريبًا.

ويمر مانشستر سيتي بفترة مميزة حاليًا بعد أن حقق بطولة كأس الرابطة الإنجليزية من أمام نظيره أرسنال الأسبوع الماضي، بالإضافة لمواصلة تصدره لسلم ترتيب الدوري و زيادة توسيع الفارق النقطي الكبير بينه وبين منافسيه، إذ يتصدر الفريق السماوي الدوري بـ 78 نقطة وبفارق 18 نقطة عن صاحب المركز الثاني؛ ليقترب تتويجه بلقبه الخامس أكثر من أي وقت مضى.