أشاد رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ د. طاهر محمود الأشرفي بالدور الريادي الذي تؤديه المملكة في خدمة الأمة الإسلامية والدفاع عن مصالحها، وأكد أن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى مصر والتقاءه مع شيخ الأزهر أحمد الطيب تعكس جهود المملكة في توثيق أواصر الأخوة بين المجتمعات الإسلامية، كما أشاد بالدور الريادي الذي تلعبه قيادة المملكة في معالجة التحديات التي تواجهها الأمة العربية والإسلامية للحفاظ على الثوابت الدينية ونشر الثقافة الإسلامية وإبراز المبادئ الإسلامية ونبذ التطرف والطائفية.

ونوه الأشرفي بأدوار المملكة في الدعوة للحوار بين أتباع الأديان والحضارات والثقافات لنشر ثقافة الحوار والتآلف من أجل إرساء قيم التعايش السلمي والتعاون بين البشر ومكافحة التطرف والإرهاب في العالم، ويشيدون بجميع مواقف خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - في حل قضايا الأمة الإسلامية، لاسيما الجهود التي تبذلها حكومته الرشيدة في خدمة الحرمين الشريفين وتقديم الراحة والاطمئنان لضيوف الرحمن التي لا يوجد لها مثيل في تاريخ مكة المكرمة والمدنية المنورة. وقال الأشرفي: "إننا في باكستان نكن في قلوبنا احتراماً خاصاً لقيادة المملكة، ونثق في كافة الحلول التي تضعها القيادة الرشيدة لقضايا الأمة الإسلامية من اليمن إلى فلسطين والتي تهدف بلا شك إلى توفير الأمن والسلام للمجتمع العربي والإسلامي".