استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في ديوان الإمارة بعرعر ،القضاة ومشائخ القبائل ومديري الإدارات الحكومية المدنية والعسكرية وعدد من الإعلاميين ،ومنسوبي وزارة الزراعة وصندوق التنمية الزراعي وممثل جمعية مربي الماشية في المنطقة وأهالي المنطقة .

ورحب سمو أمير منطقة الحدود الشمالية في بداية اللقاء المخصص لمناقشة التنمية الزراعية والحيوانية بمنطقة الحدود الشمالية بالجميع ،مؤكدا بما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين من اهتمام كبير للأمن الغذائي والمائي المستدام ،وذلك سعيا لتحقيق التنمية الشاملة من خلال رؤية المملكة 2030 ومبادرات برنامج التحول الوطني 2020 ،التي اطلقتها وزارة البيئة والمياه والزراعة وكذلك مبادرات صندوق التنمية الزراعي ،وقال سموه : تمتاز الحدود الشمالية بمراعيها الشاسعة ومحمياتها الزراعية والحيوانية وتحتاج لتنمية القطاع الزراعي ليكون نشاطا بارزا في اقتصاديات المنطقة لتلبية الحاجات الاستهلاكية من المواد الغذائية واللحوم ،مما يساهم في تعزيز مقومات المنطقة الاقتصادية ويوفر الفرص الوظيفية والاستثمارية التي تعزز جاذبية المنطقة لتنمو سكانيا وعمرانيا واقتصاديا ،بعد ذلك تناول مناقشة الموضوعات المتعلقة بسير العمل في البرامج والمشروعات الزراعية والحيوانية ومحفزاتها ومعوقاتها بالمنطقة ،وبحث سبل تنمية الاستثمارات الزراعية والحيوانية بما يتناسب وامكانيات المنطقة وميزاتها النسبية وحجم سوق المنطقة والسوق السعودي ،ووجه سموه أمير مسؤولي الزراعة بمتابعة النقاط التي أثارها الحضور ومعالجتها بشكل عاجل ،سائلاً المولى عز وجل أن يديم على بلادنا أمنها وعزها واستقرارها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد الأمين - حفظهما الله - ،وفي نهاية اللقاء تناول الجميع طعام العشاء على مائدة سموه .

كما استقبل صباح أمس أمير منطقة الحدود الشمالية في ديوان الإمارة وفد جناح المنطقة المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة " الجنادرية 32 " للعام الحالي 1439 هـ ، يتقدمهم وكيل إمارة الحدود الشمالية المكلف رئيس اللجنة التنظيمية محمد بن سلطان بن جريس ،ومديري الإدارات الحكومية ورئيس وفد المنطقة د. محمد الضلعان ,ورؤساء وأعضاء اللجان المشاركة لهذا العام ،ورفع سموه أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ،ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظهما الله على اهتمامهما بالثقافة والمثقفين والتراث في المهرجان الوطني للتراث والثقافة ,موجها سموه شكره وتقديره لصاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة لاهتمامه ومتابعته لإبراز المهرجان بالصورة المشرّفة التي تعكس تاريخ وتراث المملكة ،وأشاد سموه بمشاركة المنطقة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة " الجنادرية 32 وما قدمته اللجان من مشاركات أسهمت في نقل الإرث التاريخي والتراث الثقافي الذي تشتهر به المنطقة ,وإظهار ما يزخر به شمال المملكة من تراث وإطلاع جميع زوار المهرجان على ثقافة أبناء المنطقة وحضارتهم وتاريخهم العريق ،وأكد سموه على أهمية مهرجان الجنادرية ودوره الكبير في تعزيز اللحمة الوطنية بين أبناء المملكة من كافة مناطقها ,إضافة لدوره في تعزيز الانفتاح الثقافي على الآخر ,منوها بالدعوة السنوية لبعض الدول لعرض موروثها ومكوناتها الثقافية ،وشدد سموه على أهمية أن يبدأ الإعداد من الآن للمشاركة في العام القادم لتطويرها شكلا وموضوعا لتحقيق أهداف المشاركة المرجوة بكفاءة عالية .