نوه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين بعمق العلاقات الأخوية التاريخية الراسخة بين مملكة البحرين والمملكة والحرص المشترك على تطويرها في جميع المجالات.

جاء ذلك خلال استقباله في قصر الصخير رئيس مجلس الشورى الشيخ د.عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ بمناسبة زيارته للبحرين بدعوة رسمية من رئيس مجلس النواب، حيث نقل إلى جلالته تحيات وتقدير أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة حفظه الله وخالص تمنياته لشعب مملكة البحرين بدوام الرفعة والازدهار. ورحب صاحب الجلالة، برئيس مجلس الشورى والوفد المرافق وكلفه بنقل تحياته إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وتمنياته الطيبة للشعب السعودي بالمزيد من الرقي والتقدم وشكر رئيس مجلس الشورى السعودي وأعضاء الوفد المرافق على زيارتهم لمملكة البحرين التي تأتي في إطار العلاقات الوثيقة والتاريخية القائمة بين البلدين الشقيقين. وأشاد جلالة الملك المفدى خلال اللقاء بالدور المهم الذي يضطلع به مجلس النواب والشورى في البحرين ومجلس الشورى في المملكة في توصيل صوت المملكتين إلى العالم وإظهار ما تشهده من تقدم ورقي وازدهار على كافة الأصعدة، منوهاً بما حققته هذه المجالس من إنجازات مهمة على مختلف الأصعدة تؤكد وحدة مواقفنا المشتركة، وأكد ملك البحرين على أهمية تبادل مثل هذه الزيارات الأخوية التي تسهم في تبادل الخبرات وفتح آفاق جديدة للتنسيق في المجال التشريعي والبرلماني.

ومن جانبه أعرب الشيخ د.عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ عن شكره وتقديره لما أبداه جلالته من حرص على تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين، كما أشاد رئيس مجلس الشورى بالتعاون الوثيق البرلماني البحريني ومجلس الشورى السعودي وما يشهده من تنسيق مشترك لكل ما فيه خير البلدين وشعبيهما الشقيقين، معرباً عن اعتزازه بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه العلاقات البحرينية السعودية.