أشاد رئيس المجلس العلمي في الأندلس الشيخ د. محمد كمال مصطفى، والوفد المرافق له، بالخدمات التي تقوم بها المملكة قيادة وشعباً في خدمة الإسلام والمسلمين، والتوسعات العملاقة والمشروعات الضخمة وتوسعة صحن المطاف التي خففت كثيراً من الزحام في جنبات البيت العتيق، مضيفاً أن هذه الجهود لا ينكرها إلا جاحد لفضلها ومكانتها دولياً وإسلامياً.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وفداً من اتحاد الجمعيات الإسلامية بمحافظة مالقة بجمهورية أسبانيا، يمثل الوفد رئيس المجلس العلمي في الأندلس ومبعوث وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة الشيخ د. محمد كمال مصطفى.

ورحب بهم الشيخ السديس في بلدهم الثاني، ودعا المولى عز وجل أن يتقبل منهم صالح أعمالهم، مؤكداً على أن رابطة الدين تجمعنا دائماً في خدمة الإسلام والمسلمين، وحثهم على بذل المزيد من الجهود في الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة وتعليم الناس العقيدة الصحيحة وتثقيفهم في أمور دينهم.

وفي الختام شكر الوفد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس على كرم الضيافة وحسن وحفاوة الاستقبال.