توصلت اللجنة الخاصة بمعالجة الزحام المروري عند مداخل ومخارج جنوب وغرب الرياض لحلول عدد كبير من النقاط الحرجة التي تسببت في معاناة السكان في المنطقتين بعد سلسلة من اللقاءات في مقر المجلس البلدي بمدينة الرياض.

ومن أبرز محاور الاجتماع ما أكدته إدارة التنفيذ والإشراف بالأمانة من إنهاء مشروع تنفيذ جسر طريق الحائر عند تقاطعه مع طريق عرفات، وإنجاز مشروع تنفيذ جسر بين امتداد طريق النصر وشارع ابن تيمية الذي يربط بين حي الشفا وحي العزيزية خلال الشهرين القادمين، مما يسهم في تخفيف حدة الزحام المروري بالأحياء المجاورة.

من جانبه استعرض رئيس المجلس البلدي بالرياض خالد العريدي وممثل الدائرة التاسعة تقريرا مصوراً يوضح المشكلات التي يعاني منها مستخدمو طريق ديراب العام، عند بداية الطريق من ناحية الدائري الجنوبي، وحتى نقطة تلاقيه مع طريق الصحراء، نظراً لما يشكله من أهمية باعتباره أحد مداخل مدينة الرياض، وشدد الحضور على ضرورة رفع كفاءة طريق ديراب العام من خلال تحسين مسارات الخدمة على امتداد الطريق، وإعطاء الأولوية لمعالجة تلك المسارات عند تقاطع شارع المثنى بن حارثة بصفتها نقطة حرجة تسبب الزحام المروري، إضافة إلى معالجة تعثر تنفيذ مشروع السيول على الطريق.

يذكر أن اللقاءات المتتالية للجنة معالجة الزحام المرورية بمداخل الرياض من الجهتين الجنوبية والغربية، والزيارات الميدانية التي أجراها المجلس البلدي بالرياض لعدد من أحياء جنوب وغرب الرياض، أسهمت في تحديد أبرز المشكلات التي يعاني منها الأهالي في تلك الأحياء، ووضع الحلول المناسبة لها بعد مناقشتها مع الجهات المختصة مباشرة.