رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض حفل جائزة "كتاب العام" في دورتها العاشرة بتنظيم النادي الأدبي بالرياض، وذلك في مركز الملك فهد الثقافي، حيث كرّم سموه الفائزين: الكاتب عبدالعزيز المانع في كتاب "على خطى المتنبي" والكاتب محمد محمد الشمراني في كتاب "ست دقائق سيرة أخطاء متعمدة".

وقال سمو أمير الرياض: "الجائزة بحد ذاتها لها معنى حضاري وثقافي كبير ونحن نؤيد مثل هذه الجوائز خصوصاً بالأندية الأدبية لأنها مُحكمة وعلى مستوى عالٍ جداً والتسمية بهذا الاسم (كتاب العام) هو في حد ذاته تقدير للكتاب"، مبيّناً أنّ رؤية المملكة 2030 ركزت على المثقف، وهي بلا شك سوف تأخذ بيده إلى مستوى متقدم بإذن الله وفي مجالات متعددة لصالح الوطن والمواطن.

من جهته أعرب رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي أمين عام الجائزة د.صالح بن عبدالعزيز المحمود عن شكره لسمو أمير منطقة الرياض على رعايته ودعمه للثقافة في المنطقة مقدماً شكره للشركاء الفاعلين في الجائزة والمهتمين الثقافيين الذين أضافوا للجائزة وجمهورها. تلى ذلك كلمة بنك الرياض الشريك التجاري للنادي الأدبي والتي شددت على أهمية الكتاب ودوره في ترسيخ الثقافة والمخزون وإن هذه الشراكة التي إمتدت لعشر سنوات مع النادي الأدبي انتطلقت من إدراكنا بأهمية ذلك للرقي بالمستوى الثقافي لنهظة هذا الوطن الغالي.

فيما قال الفائز محمد الشمراني: "إنه مما يدعو للفخر أن تكون جزءاً من هذه السيرة والمسيرة الممتدة للجائزة، وهي بلا شك إضافة كبيرة لي وأنا في بداية مسيرتي التأليفية تدفعني للاحتكاك بالكثير من الأسماء الكبيرة في مجال الكتابة والنقد والإبداع، وأعتقد أن ذلك سوف يحملني مسؤولية كبيرة، ويجعل تجربتي بعد التكريم تكون مختلفة تماماً، مضيفاً بأنه لم يكن يتوقع فوز كتابه بالجائزة ولم يخطط لذلك". وعن محتوى كتابه قال: "الكتاب يمثل فكرة تخيلية بأن الحياة ليست إلا ست دقائق وتتكرر مشاهدها باستمرار، وتحمل هذه المشاهد الكثير من العبر والتجارب التي يفترض بالفرد أن يغير ردود فعله تجاهها مع كل مرة.