جمع فرع جمعية الثقافة والفنون بأبها عدداً من السينمائيين وصنّاع الأفلام في منطقة عسير للتشاور والتباحث حول النسخة الثانية من مهرجان أبها للأفلام القصيرة والمقرر إطلاقها في الأول من أغسطس المقبل. وأكد مدير الفرع أحمد السروي على أهمية المهرجان في صناعة ثقافة جديدة تعزيز جودة الحياة اليومية للمواطنين، موضحاً أنه سيشهد تطوراً تنظيمياً عبر خمس مسارات أولها التدريب والذي ستنطلق برامجه بعد ستة أسابيع في كتابة السيناريو والإخراج والمونتاج فيما سيكون المسار الثاني للعروض السينمائية التي ستعرض ويشمل ثالث المسارات تشكيل فرق عمل تنظيمية متناغمة ومحترفة وسيختص المسار الرابع بأعمال الدعاية والإعلان والترويج ويعمل المسار الأخير على توفير الدعم المادي واللوجستي. وأوضح السروي أن للمهرجان أهدافاً نوعية لاثراء الفعل السينمائي ووضع خارطة طريق ممنهجة، وتوثيق جميع المشاركات وأرشفتها وفق قنوات مخصصة.