أكد م. طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية المصري أن العلاقات الأخوية القوية التى تربط بين المملكة ومصر تلعب دورا كبيرا فى الدفع بجهود التنمية لصالح الشعبين الشقيقين المصري والسعودي.

وقال الملا إن دور الأشقاء في المملكة لا يمكن إنكاره فى دعم وتعزيز العلاقات الاقتصادية العربية وخاصة مصر عقب ثورة يونيو 2013م وهذا الدور ممتد حتى الآن، ويتم توريد المواد والخامات البترولية المختلفة لمصر، ويتم التكرير لتلك المواد في المعامل المصرية المختلفة لإستخراج الزيوت منها والمشتقات البترولية الأخرى ونمضي قدما لتطوير هذه الشراكة لتشمل مجالات أخرى عديدة كون المملكة تعد من أكبر الدول المصدرة للبترول، لذلك فإننا نسعى إلى اتساع نطاق التعاون فيما بيننا. وأشار الملا إلى أنه يجري حاليا بحث التعاون مع عدة شركات خليجية في مجال البحث والتنقيب في مجال البترول في مصر، مردفا "أننا نسعى إلى تكثيف التعاون مع المملكة، وخاصة شركة أرامكو، والذي من شأنه أن يثمر عن تبادل في الخبرات بين البلاد العربية في مجال البحث والاستكشاف عن البترول"، مشيرا إلى أن هذا يسهم في إعداد وتطوير العنصر البشري وتحسين الأداء وتطوير لمهارات الفرد الذي يعمل في مجال البترول.

وأكد الملا أنه تم الاتفاق مع أرامكو السعودية على توريد الخام إلى مصافي التكرير المصرية لمدة ستة أشهر بدءا من يناير الماضي، مبينا أن الشركة ستورد 500 ألف برميل شهريا من النفط الخام في الفترة من يناير وحتي يونيو المقبل.