حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض على مقيم "يمني" بالسجن عشر سنوات، بعد إدانته بانضمامه إلى تنظيم القاعدة الإرهابي، وتكفيره حكومة المملكة، وتأييده للتفجير الذي وقع في أحد مساجد الكويت، والثناء على تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقررت المحكمة تعزير المدعى عليه على ما ثبت في حقه بسجنه مدة عشر سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه على ذمة هذه القضية، ومصادرة الحاسب الآلي وملحقاته وأجهزة الجوال وشريحتي الاتصال المضبوطة المشار إليها، استناداً للمادة رقم (13) من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية، وإبعاده عن البلاد بعد انتهاء محكوميته اتقاء لشره.