رعى صاحب السمو الملكي الأمیر محمد بن ناصر بن عبد العزیز أمیر منطقة جازان الیوم، توقیع اتفاقیات تعاون بین جمعیة " غراس" لرعاية الأيتام بجازان ، وعددا من الجھات الحكومیة والجمعيات الخيرية والقطاع الخاص لتدریب ودعم وتوظيف الأيتام ورعايتهم , وذلك بقاعة الاجتماعات بمقر ديوان الإمارة.

واستمع سموه لشرح مفصل من رئيس مجلس إدارة جمعية الأيتام "غراس" الدكتور علي بن عيسى الشعبي ، عن الاتفاقیات العشر المبرمة بین الجمعیة والجھات الحكومیة والتي جرى توقيعها اليوم ، ممثلة في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية والجمعيات الخيرية بمحافظات "صامطة وصبيا وأبوعريش والدرب" وجمعية الأسر المنتجة وجمعية مساكن وبناء بجازان ومجموعة العميس الطبية ومستشفى الحياة والمعهد العالي للسياحة والضيافة ، التي تھدف لتعزیز العمل المشترك بین القطاعات الحكومیة والمجتمع المدني، لخدمة جمعية الأيتام والقیام بالمسؤولیة المجتمعیة المشتركة بین القطاعات الأخرى، ودورھا الفعال في تقديم الخدمات والتسهيلات لأبناء الجمعية من الأيتام , فیما یعود عليهم بالفائدة والنفع وتكامل الجھود المبذولة لرعایتهم ودعمهم بمنطقة جازان ، والتي ستنعكس على أبناء الجمعية في تطویرھم وتأھیلھم وجعلھم عنصر فاعل في المجتمع.

كما تسلم سمو امير جازان تقريرا عن ثمار تفعيل مذكرات الشراكة السابقة مع جامعة جازان وتعليم جازان وتعليم صبيا مستمعا لشرح من رئیس جمعیة الأيتام د.علي الشعبي ، عن الجمعیة والاتفاقیات المبرمة ونتائجها التي تحققت والتي تهدف الى تعزيز التعاون مع تلك الجهات بما يخدم مصلحة الأيتام بالمنطقة إضافة إلى تكامل واستثمار الموارد المشتركة. والاستفادة من الكوادر الأكادیمیة وكافة الخبرات والمزايا بالجھات الداعمة.

وثمن سمو أمیر منطقة جازان في ختام مراسم توقیع الاتفاقیات ، جھود جمعية الأيتام والجھات الحكومية والقطاع الخاص المشاركة في توقیع الاتفاقیات، موجھاً كافة الجهات الخاصة ورجال الأعمال بالمنطقة لدعم الجمعیة والإسھام بتوظيف وتدريب الأيتام وتقديم كافة التسهيلات لهم.

مؤكداً أھمیة رعایة ھذه الفئة الغالیة ومساندتھم في تأمين متطلبات الحياة لهم من قبل مختلف القطاعات الحكومية والخاصة، سائلاً الله تعالى أن يمد الجميع بعونه وتوفيقه.