واصلت الإدارة العامة لصحة البيئة بأمانة العاصمة المقدسة حملاتها على محلات بيع الأعشاب والأدوية الشعبية ومحلات الخردوات التي تبيع تلك المنتجات دون تراخيص، حيث تم مؤخرا القيام بحملة موسعة على محلات العطارة بأنحاء متفرقه بمكة، وتم خلالها ضبط عدد من المحلات المخالفة ومصادرة كميات كبيرة من المواد والمخاليط الشعبية مجهولة المصدر وغير الصالحة للاستخدام.

وقال فهد عسيري رئيس لجنه مكافحه ظاهره بيع الأعشاب، أن اللجنة وبتوجيهات مدير عام صحة البيئة منصور بالبيد، قامت مؤخرا بالعديد من الجولات الميدانية على عدد من أسواق حي الشهداء وحي الرصيفة، وذلك ضمن نشاطها في مراقبة محلات العطارة والباعة الجائلين وبائعي الأدوية والأعشاب المخالفين والقضاء على هذه الظواهر السلبية التي تشكل خطرا على الصحة العامة، وحفاظا على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين وإبعاد كل ما يمكن أن يشكل خطرا على حياتهم.

ونتج عن تلك الحملة ضبط عدد من محلات بيع التمور والعسل بالشهداء يقومون ببيع العسل المغلف بداخل عبوات قصديريه 30 ملي من العسل مخلوطة بمادة الفياجرا، وتم مصادرة جميع ما ضبط من تلك العبوات وعددها (1356) عبوه وتم اتخاذ الإجراءات النظامية الرادعة حيال تلك المحلات، كما تم ضبط محلين عطاره بالشهداء وأخر بالرصيفة يقومون ببيع المخاليط والمعاجين العشبية المركبة محلياً وغير المرخصة ومجهولة المصدر، وتحمل ادعاءات طبيه كاذبه لعلاج الكثير من الأمراض وبعض الأدوية الجنسية والتي قد ينتج من جراء تعاطيها الفشل الكلوي وأمراض أخرى، وتم ضبط ومصادرة حوالي (680) عبوه، فيما تم إغلاق المحلين لمدة 15 يوم وتطبيق لائحة الجزاءات والغرامات بحقهم بالحد الأعلى.