أبدى المدرب السعودي صالح المحمدي تفاؤله بتجاوز الأهلي مرحلة المجموعات في بطولة دوري أبطال آسيا والتأهل إلى دور الـ16 للبطولة القارية وقال: «الأهلي يلعب في المجموعة الأولى وسط ارتياح معنوي وفني وجماهيري من الأداء العام، فضلا عن النتائج التي ساعدته في البطولات المحلية والمنافسة على لقب الدوري السعودي للمحترفين وكأس خادم الحرمين الشريفين والوجود بشراسة آسيويا وشاهدنا تحقيقه فوزين أمام الجزيرة الإماراتي وتركتور سازي تبريز الريراني وهذا مؤشر إيجابي وضع الفريق في نصف المشوار وقطع ما نسبته من 40- 50% من التنافس القاري».

وأضاف: «حظوظ الأهلي آسيويا جيدة جدا حتى الآن خصوصا وأن الفريق تبقت له مباراتان على أرضه مما يساهم في قدرته على تجاوزها، والفريق يلعب كل ثلاثة أو أربعة أيام مباراة وسط تتابع النتائج المشرفة مما يمنح اللاعبين دفعة معنوية وروحاً متجددة للمنافسة على كل البطولات الثلاث سواء المحلية أو القارية، والمرحلة الحالية التي ينافس بها الفريق آسيويا مريحة ولكنها ربما تتغير في الأدوار المتقدمة إذا لم يستمر الاستقرار التدريبي على مستوى الجهاز الفني أو على مستوى اللاعبين الأجانب، فالمراحل المتقدمة بالبطولة الآسيوية سيكون توقيتها محليًا في الموسم المقبل ويحتاج الفريق للاستقرار والدعم في العناصر الأجنبية بالتعاقد مع لاعب أو اثنين منهم مهاجم صريح يكون قادراً على إحراز الأهداف وشاهدنا اجتهادات الثلاثي مهند عسيري وليو ومؤمن زكريا بعد غياب عمر السومة للإصابة ولكن على الرغم من هذه الاجتهادات إلا أن الفريق ينقصه المهاجم الصريح وعودة السومة ستحل الأزمة، وينبغي أن ننظر للفترة المقبلة من المراحل المتقدمة آسيوياً بعين الاعتبار من خلال التعاقدات الجديدة لمحاولة معالجة السلبيات وزيادة الإيجابيات ومثل هذه التحركات باكرا ستكفل للأهلي المنافسة على اللقب الآسيوي وليس فقط المنافسة على مراحل متقدمة في ذات البطولة القوية».

ويرى المحمدي في ختام تصريحه أن مواجهة اليوم أمام الغرافة قوية وصعبة على الفريقين من الناحية الفنية وقال: «أتوقع أن يعود الأهلي بالفوز أو التعادل على أقل تقدير خصوصاً وأنها مواجهة تعتبر مهمة لنا لتعزيز صدارة المجموعة، والأهلي قادر على كسب اللقاء في ظل العمل التدريبي المميز لسيرغي ريبروف الذي يؤدي دوره وسط ارتياح واستقرار كبير ووجوده أعطى دفعة معنوية وفنية للاعبين الذين تفهموا الأدوار المطلوبة منهم وكذلك المدرب تعرف على إمكانيات كل لاعب ومدى الاستفادة من خدماتهم بأي وقت».