وصف رئيس مجلس الشورى بمملكة البحرين علي بن صالح الصالح، العلاقات السعودية - البحرينية أنها خير نموذج يدل على عمق وتجذر الروابط التاريخية بين البلدين الشقيقين، وذلك بفضل الرعاية الكريمة التي تحظى بها هذه العلاقات من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأخيه عاهل مملكة البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة -حفظهما الله -.

جاء ذلك خلال لقائه بمقر مجلس الشورى بالمنامة الأحد رئيس مجلس الشورى د. الشيخ عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ والوفد المرافق له، الذي يقوم هذا الأسبوع بزيارة رسمية إلى مملكة البحرين.

وقال الصالح: إن هذه الزيارة تجسد العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين من قديم الزمان، مؤكداً أن المملكة تمثل عمقاً استراتيجياً من النواحي الاقتصادية والسياسية والأمنية والعسكرية كافة بالنسبة للبحرين، وأن التعاون القائم على المستوى التشريعي إنما يعد امتداداً لهذه العلاقات المميزة التي تجمع بين القيادتين الحكيمتين في البلدين الشقيقين.

وعبر عن شكره وتقديره خلال اللقاء على الدعم والمساندة اللذين تتلقاهما البحرين من شقيقتها المملكة، مشيراً إلى ضرورة استمرار التنسيق والتعاون على الصعيدين الإقليمي والدولي بين مجلسي الشورى في كلا البلدين بما يخدم مصالح البلدين وشعبيهما الشقيقين.

من جانبه، أشاد د. آل الشيخ بما يجمع البلدين الشقيقين من علاقات أخوية ممتدة بفضل الجهود المباركة لقيادتي البلدين الشقيقين، موضحاً أن ما تمثله البحرين من نموذج للعطاء في المنطقة، وما يميز شعبها من تنوع وانسجام في مواجهة مختلف الظروف والتحديات إنما يؤكد أن القيادة الحكيمة للملك حمد بن عيسى آل خليفة، في ظل الظروف الاستثنائية التي مرت بها البلاد تعد نموذجاً في القيادة والحكمة لخير الوطن وصالح أبنائه.