حذر الأستاذ في قسم الأحياء بكلية العلوم بجامعة الطائف د.سعود بن عايض العتيبي من تزايد نسبة الفاقد والهدر في الغذاء بالمملكة، بعد أن تجاوزت فاتورة الهدر في المواد الغذائية في المملكة الـ50 مليار ريال سنوياً، مشيراً إلى استهداف رؤية المملكة 2030 خفض معدل الهدر الغذائي إلى 25 مليار ريال سنوياً.

ونبه د.العتيبي إلى تصدر المملكة قائمة أكثر الدول هدراً للمواد الغذائية على المستوى العربي والعالمي، بواقع 250 كيلو غراماً من المواد الغذائية يهدرها الفرد الواحد كل عام، مشدداً على ضرورة الالتزام بالنهج الإسلامي القويم، الذي يحث على الاعتدال والبعد عن الإسراف في المأكل والمشرب.

جاء ذلك في سياق ندوة توعوية بعنوان: "حفظ الغذاء.. الحد من الهدر في الغذاء"، أقيمت في جامعة الطائف، وتناولت الأمن الغذائي في ضوء رؤية المملكة 2030، وأهمية المشاركة المجتمعية لتقويض الظاهرة وحصرها.

وناقش د.العتيبي خلال الندوة هذه الظاهرة في سياقها العالمي، حيث ربط بين الهدر والفقر، لأن ثلث المواد الغذائية المنتجة في كوكب الأرض تتعرض للتلف، أو الهدر، أو الفقد، عبر مختلف المراحل، بدءاً من الإنتاج الزراعي مروراً بالتجهيز والتخزين، والتصنيع، وصولاً إلى المستهلك.

وأشار إلى أن القضاء على الفقر والجوع تصدر قائمة أهداف التنمية المستدامة لعام 2030، التي اعتمدها قادة العالم في سبتمبر 2015، إذ بلغ معدل هدر الغذاء عالمياً نحو 1.3 مليار طن سنوياً، وتهدف الأمم المتحدة لخفض هذا الرقم إلى النصف، بحلول العام 2030.

وفي السياق الوطني، بيّن د.العتيبي أن المملكة واحدة من أكثر البلاد الآمنة غذائياً على مستوى العالم، بالرغم من وارداتها الغذائية التي تقدر بـ80 مليار ريال سنويا، ففي ضوء رؤية 2030، وضعت وزارة البيئة والمياه والزراعة 15 هدفاً استراتيجياً، للحفاظ على البيئة، وتحقيق موارد طبيعية مستدامة، والوصول للأمن المائي والغذائي، والإسهام في تحسين جودة الحياة، مشيراً إلى أن المملكة تسعى في 2030 إلى تحقيق خفض معدل هدر الغذاء من 50 ملياراً إلى 25 مليار ريال.