أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عدم رغبته في إجراء انتخابات مبكرة، على خلفية الأزمة مع الأحزاب اليهودية المتشددة بسبب مشروع قانون التجنيد. ونقلت "الإذاعة الإسرائيلية" الأحد عن نتنياهو قوله، قبل مغادرته مطار اللد في طريقه إلى واشنطن، إن الحكومة تستطيع إكمال ولايتها حتى شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام القادم. وأعرب عن أمله في أن توجد نية حسنة أيضاً لدى الشركاء الائتلافيين بهذا الشأن، رافضاً الرد على أسئلة تتعلق بالتحقيق الأمني معه الجمعة، مكتفياً بالقول إنه يشكر وقوف مؤيديه إلى جانبه.

ويواجه نتنياهو أزمتين تهددان بانهيار الائتلاف الحكومي، الأولى تتعلق بقضايا الفساد التي أثيرت ضده مؤخراً والتحقيقات التي خضع لها مع زوجته من قبل الشرطة، أما الثانية فتتعلق بالأحزاب اليمينية داخل ائتلافه الحاكم التي تشترط تمرير قانون الإعفاء من التجنيد الإلزامي لطلبة المعاهد الدينية، مقابل تمرير قانون الموازنة للعام القادم.