تشهد المنطقة الشرقية انفجاراً فنيًا في مجال الفنون التشكيلية، تتجسد في لوحة فنيّة بلغ طولها 250 متراً على ساحل الخليج العربي في مدينة الدمام، صاغ تفاصيلها خبرة 15 فنانًا وفنانة من مبدعي الفن التشكيلي بالمنطقة، وبمبادرة "ومضة نقوش" التي أطلقها مجلس المسؤولية الاجتماعية، وأمانة المنطقة الشرقية، وبرعاية كريمة من سمو الأميرة عبير بنت فيصل آل سعود.

ولفتت هذه المبادرة أنظار سكّان المنطقة، كونها تحمل فكرة جديدة بالرسم على الحائط بطريقة فنية تضيف لمسات جمالية في الأماكن العامة، حيث قام بهذه المبادرة نخبة من محترفي الرسم بإشراف الفنانة عزيزة القرني التي قالت: انطلقت هذه المبادرة لتزيين شوارع وشواطى المنطقة، وأنا كمواطنة سعودية وفنانة أخدم وطني بما يتناسب مع أمكانياتي، ولو أن كل مواطن بحث عن مجال إبداعه وساعد بترك بصمة لأحدثنا جميعًا نقلة نوعية بكل المجالات. وأضافت؛ وجدنا تجاوباً وسعادة كل مواطن حضر الموقع أو شاهد هذه الجدارية قبل وبعد، والكل يطالبنا بالاستمرار ونشر ثقافة الصورة بكل مكان، فهي تهدئ الأعصاب وتنشر البهجة لكل متلقي سواء عاشق للفن أو غير ذلك، وقدمت شكرها لأمانة المنطقة الشرقية لتذليل الصعاب بتهيأة المكان، مما سهل على الفنانيين إنجاز العمل براحة تامة، وقامت بوضع عين راصدة من الكاميرات لحماية هذا الجمال الذي نثره الفنانون بشارع الخليج في الدمام.

مؤكدة أن من أهداف المبادرة؛ تنشيط السياحة في المنطقة الشرقية وتزيين الطرق بأجمل اللوحات التي تضفي على المنظر العام لمسات فنية، وستكون وجهة سياحية ممزوجة بالفنون أيضاً.

فنان أمام لوحته
إحدى اللوحات المميزة