كشف مسؤول الاحتراف بنادي الخليج جعفر سليس عن رصد إدارة ناديه مكافأة مالية لكل لاعب في حالة الصعود إلى الدوري السعودي للمحترفين تصل إلى 50 ألف ريال، بالإضافة إلى مكافآت مالية مجزية في المباريات السبع المتبقية للفريق في دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى أمام القيصومة والعروبة والنهضة والشعلة وهجر ونجران والوحدة وقال: "يتم تسليم اللاعبين مكافآت الفوز مباشرة بعد نهاية المباريات دون تأخير حسب لائحة التحفيز التي أقرتها الإدارة بداية الموسم الحالي".

وأضاف: "فريقنا بعد أن خسر آخر أربع مباريات مع المدرب السابق تيدور والتعاقد مع المدرب الكويتي ماهر الشمري وهو يسير وفق تنظيم فني ونتائجي مميز، والجهاز الفني يؤدي دور بارز في إحداث نقلة نوعية تتواصل في كل مباراة بعد أن أصبحت الثقة متبادلة بينه وبين اللاعبين بعدما تعرف على قدراتهم وإمكانياتهم، ولهذا أصبح فريقنا منذ استلامه التدريب في المباريات السبع الماضية وهو يحقق قفزة في الرصيد النقطي من خلال جمع 18 نقطة من أربعة انتصارات وثلاثة تعادلات وخسارة واحدة أمام الكوكب في آخر الدقائق، وهذا يعطينا تفاؤلاً أن هناك تناغماً فنياً ونتائجياً في الفريق، والمنافسة القوية على الصعود إلى دوري الأضواء وهو الهدف الذي وضعته الإدارة منذ بداية الموسم الحالي فالإمكانات والدعم المالي والفني والتدريبي متوفر في الفريق الذي يعاني من غياب عدد من الركائز الأساسية أمثال حسين الشيخ وأحمد مشقي وزكريا سامي وعلي لاجامي وعلى الرغم من غيابهم إلا أن المدرب نجح في وضع الحلول المناسبة من دكة البدلاء والتي لو لم تكن قوية لما قادت الفريق إلى المنافسة الحقيقية في التوقيت الأهم للبطولة".

وعن المنافسة على الصعود لأكثر من خمسة فرق رد سليس بالقول: "هناك ثمانية فرق تنافس على الصعود وأي فريق يملك 30 نقطة يعتبر مرشحاً للصعود والكل تبقى له سبع مباريات والكل قادر على الحصول على الـ21 نقطة المتبقية والوصول إلى أعلى من الـ50 نقطة، ولهذا فالتنافس كبير جداً، والمنافسة حق مشروع لكل الفرق التي ستحف مواجهاتها بقوة؛ لأن هذه الفرق المنافسة ستواجه بعضها البعض حتى آخر جولة، وفريقنا يملك 33 نقطة وسيلعب المباريات المتبقية بروح مباريات الكؤوس".