افتتح أمس د. مجدي صابر رئيس دار الأوبرا المصرية متحف الآلات الموسيقية بمعهد الموسيقى العربية للموسيقار محمد عبدالوهاب مجاناً للجمهور لمدة عشرة أيام، وينتهي الأربعاء "14 مارس" بشكل يومي من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الثالثة عصراً. يأتى ذلك فى إطار حرص دار الأوبرا على إحياء ذكرى رموز الموسيقى والغناء فى مصر والوطن العربي، ولتعريف الأجيال الجديدة بعبقرية موسيقار الأجيال الذي أثرى الحياة الفنية فى مصر والعالم العربي بإبداعاته الخالدة.

كما قامت إدارة الأوبرا بدعوة أطفال المدارس وطلبة الجامعات لمشاهدة المتحف الذي يمنح الفرصة للتعرف على حياة موسيقار الأجيال حيث يستقبل الزائرين بموسيقاه وأغانيه، وهو مقسم إلى عدة قاعات إحداها تحمل اسم "قاعة الذكريات" وتنقسم إلى جناحين الأول يلقي الضوء على طفولة الفنان محمد عبدالوهاب ونشأته وخطواته الأولى فى عالم الموسيقى العربية والسينما المصرية وعلاقته بالكتاب والفنانين والجوائز والتكريمات التي حصل عليها. أما الجناح الثاني يضم عدداً من غرف الفنان الخاصة مثل غرفة نومه ومكتبه الخاص ومجموعة من قطع الأثاث المفضلة لديه وبعض متعلقاته الشخصية، أما قاعة السينما تتضمن كل الأفلام التي قام محمد عبدالوهاب بتمثيلها وتعرض للزائرين على شاشات خاصة، هذا إلى جانب قاعة الاستماع والمشاهدة التي تضم مكتبة كاملة لأعماله من موسيقى وأغانٍ وأفلام وألبومات صوره الخاصة، ومع الشخصيات العامة والفنانين ويمكن للزائر تصفحها من خلال برنامج إلكتروني تم تنفيذه على شاشات تعمل بنظام اللمس،

كما يتم فتح متحف الآلات الموسيقية الموجود أيضاً بمبنى المعهد ويحوي مجموعة من الآلات القديمة والتي تم العثور عليها أثناء ترميم معهد الموسيقى العربية وتم تجديدها بعناية وعرضها طبقاً لطبيعتها وتتنوع بين الوتريات وآلات النفخ والإيقاع وغيرها، كما يوجد آلة المندولين المعدنية التي عزف عليها محمد عبدالوهاب فى أغنية "عاشق الروح" من فيلم غزل البنات. وتتضمن الفعاليات عدة حفلات تقدم باقة من أجمل ألحان وأغاني موسيقار الأجيال على مسرح معهد الموسيقى العربية، منها حفل فرقة الموسيقى العربية للتراث بقيادة المايسترو فاروق البابلي، وحفل وهابيات، وحفل المطربة رحاب عمر مساء الجمعة 16 مارس وحفل كلثوميات مساء الأحد 25 مارس.