على البال

«الجزيرة» وشرعنة وجود التنظيمات الإرهابية!

في البرنامج الوثائقي "تاريخ قطر صراع على السلطة" على قناة العربية، لفت انتباهي جملة لأحد المشاركين بالبرنامج، مضمونها أن قناة الجزيرة بخطابها المعادي للمملكة منذ انطلاقتها "شرعنة وجود بن لادن والقاعدة"، وبالفعل جميعنا يتفق مع هذه المقولة، خصوصاً جيلنا الذي اكتوى من إرهاب القاعدة والجماعات التي تتخذ من الدين وسيلة لتمرير الأجندات السياسية لبعض الدول المعادية لنا.

توثيق التاريخ الإعلامي الأسود لقناة الجزيرة تلفزيونياً مهم جداً، لتوضيح الأمر للأجيال المقبلة. الأمر ليس مجرد وسيلة إعلامية وتمارسه تحت شعارات تنظيرية خادعة، هي مخطط سياسي استغل الإعلام لتمرير أجندته، صحيح أن هذا المخطط كان له تأثير في لحظات معينة، ولكن على المدى البعيد انكشف وخف تأثيره، وعندما أقول خف أو بمعنى أدق "أفل"، تساءل صديق إعلامي عربي لي، لماذا الإصرار ضمن شروط المملكة وحلفائها لإغلاق قناة الجزيرة؟!.

سؤال بديهي بطبيعة الحال، ولكن الجزيرة لم تكن مشروعاً إعلامياً فقط، بل هي وسيلة لتنفيذ مخططات سياسية معينة ومحددة، وكان لها أضرار كبيرة لا تخفى على المعاصرين لها منذ انطلاقتها، فهي ليست وسيلة إعلامية بالمعنى الإعلامي الاحترافي، وإنما هي مختلفة تماماً عن الرسالة المثالية التي تتخذها كشعار فقط. هي مادة وثائقية خصبة للحديث عنها وتعريتها، وتعرية من يقفون خلفها ويدعمونها بعد أن كان ولأمور أخلاقية واحترام للجوار من المملكة وحلفائها يتحاشون العلن في هذا الأمر، رغم الأضرار التي أصابتنا من الجزيرة ودورها كبوق للإرهابيين الذين أفزعونا خلال سنواتنا وحاولوا تدميرنا، وقد فشلت مخططات من يقف خلفها بفضل الله وقوة جهازنا الأمني، ووعي المجتمع.

أكتب عن الجزيرة والصدف تقودني لأحد المقاهي اللندنية حالياً، وأنا أتذكر الإعلانات التي كانت تملأ شارع ادجوارد رود العربي بالإعلان عن موعد انطلاق الجزيرة، وكيف تم استغلال من لفظتهم قناة BBC العربية، بعد أن كانت استثماراً سعودياً تم إغلاقه لأسباب مشابهة لما حدث لقناة العرب عند انطلاقتها بالبحرين، وإغلاقها مباشرة.

شكراً لقناة العربية والدور على قنواتنا السعودية، نحتاج فقط وثائقيات تكشف خفايا الجزيرة وأجندات من يدعمها، وهذا هو الأهم في هذه المرحلة، خصوصاً أن المادة الإعلامية بهذا الخصوص خصبة جداً؛ استمروا في تعرية من دعمها!.












التعليقات

1

 ابوعبدالله الاصلي

 2018-03-05 15:49:51

شيء محزن ...وصية المرحوم الشيخ خليفه للأفراد الذين كلفهم بإعادة الحكم للشرعية ....وقال نصا :" قال لهم ...تري حمد ولدي ومصاب بالسكر
لاتقتلوه لو قتلكم كلكم ؟!!!....وجيبوا طبيب معكم ...سبحان الله السؤال المحزن لنا جميعا هل الشيخ خليفه رحمه الله توفى وهو راض عن ابنه حمد ؟!....ياشيخ تميم هناك من لايريد كم أن تقتربوا من اخوتك الكبار في مجلس التعاون ولذا اخرجوا هذا الفلم الذي ينكأ الجراح ويثير 
الشجون لإخوتك واعمامك أكثر من غيرهم ؟!.... وعلى وجه الخصوص عندما رأوا أمير الكويت طلب مقابلة الشيخ تميم ؟!... ....إن هناك عصابة في قناة الجزيره يشعرون انهم يديرون الأمر كما يريدون كلما كانت قطر ضعيفه وبعيده عن مكانها وعشها الحقيقي (مجلس التعاون
الخبيجي)كلما كان ذلك لصالح المرتزقه الذين يديرون قناة الجزيره ....
أنصح قطر بإبعاد هؤلاء المرتزقه وتعيين قطريين حقيقيين بدلا من هؤلاء لادارة الجزيره .... إنها نصيحه من مواطن خليجي مخلص له من العمر ما يبرر قبول نصيحته واخذها بعين الاعتبار ...

2

 ابوعبدالله الاصلي

 2018-03-05 13:06:16

مقالك رائع وطلبك في محله ياأستاذ محمد ....وأنا لاحظت أن الجزيره بدأت تكشف أجندتها بنفسها للمشاهد العربي وخصوصا الخليجي وانا لاحظت ان هناك مخابرات دوليه تديرها ومعظم موظفيها يخدمون اجندات معينه إما برضاهم او بغباء منهم وكذلك استغلال الاقليه القباءليه وجعل الجزيره منصة
للمتطرفين منهم الذين تخلوا عن الافتخار بطارق بن زياد والافتخار بالفرنكوفونيه ؟!....بل وجعل منهم اداة تفرقه بين عرب المغرب الذي هو عربي رغما عن من لايريد ؟!!!....وتصديق لمقالك يااستاذ محمد سأذكر البرنامج السيء الإخراج المهزلة المسمى اسمه "ماخفي أعظم " .....
إنه برنامج عباره عن كذبه كبرى من الجزيره وصدقتها وأخرجت البرنامج بطريقة تدل على عدم الحرفيه في التصوير وإظهار المصادر وطريقة العرض .....ولكنه انقلب السحر عليها بتعليق المشارك الذي من باريس والذي لم يعطى الفرصه لتكملة تعليقه في التكرار الممل لهذا البرنامج ؟!....
إن فتح هذا الملف الذي فتحته قطر على نفسها ولكنه مع الأسف قلب للحقائق ....ومعلوماته لم يعترف بها إلا الدويله من الكويت والحرمي الفارسي الأصل من قطر ؟!.... إن اسم البرنامج الحقيقي يجب ان يكون ( استعادة الحكم من الابن المعتدي على الحاكم الشرعي والده )؟!!! ...
لم يذكروا الحقيقه ويقولوا للمشاهدين ......انه كانت هناك محاولة للشيخ خليفه آل ثاني لاستعادة الحكم من ابنه الانقلابي الذي استولى على الحكم من والده وهو حي يرزق ويمارس الحكم ؟!...
لذا اقول ان اسم برنامج الجزيره المناسب يجب أن يكون (محاولة الوالد خليفه استعادة الحكم من ابنه الانقلابي عليه وعلى الشرعيه وعلى العادات والتقاليد وعدم احترام الأبوة ؟!)...إنها هذه هي حقيقة البرنامج التي حاول إظهارها المتداخلين على غير حقيقتها ماعدا المتداخل من فرنسا الذي ذكر أن المسألة استعادة الحكم المسلوب من الابن إلى الوالد الحاكم الشرعي الذي قطعوا مداخلته في كل تكرارهم للبرنامج الفلتة ؟!!!..





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع