كشف رئيس جمعية القلب السعودية، د. حسام بن فالح الفالح عن تساوي نسبة النساء المصابات بمرض القلب مع الرجال بعد أن كانت تميل لكفة الرجال، مبيناً أن متوسط الإصابة بأمراض القلب 56 عاماً وهو السن الأقل بعشر سنوات عن المستوى العالمي.

وشدد خلال افتتاحه، الجمعة، الفعاليات العلمية للمؤتمر السنوي التاسع والعشرين لجمعية القلب السعودية في الرياض على أهمية ممارسة الرياض والعدل في تناول الأطعمة وبدون إفراط.

وقال الفالح: إن المؤتمر ناقش آخر المستجدات فيما يخص زراعة صمامات القلب بدون جراحة فتح الصدر، مشيراً أن الموتمر شهد الإعلان عن آخر علاج تم التوصل إليه وهو معتمد من جمعية الدواء الأميركية ومن هيئة الغذاء والدواء في المملكة وهذا العلاج سوف يساهم في تخفيف نسبة الكولسترول بما نسبته 60 %عند الشخص المصاب وهو عقار فعال ولله الحمد.

من جانبه، أوضح د. محمد بالغيث أن 60 ‎%‎ من مرضى القلب مصابون بالسكري وهي نسبة كبيرة جداً والأسباب قلة الحركة والمبالغة في تناول الدهون والتدخين، ولذلك ونظرًا لأهمية رسالة المشي عمدت الجمعية إلى خلف البلوي الذي ركض 21 كلم إلى جانب تكريم البحوث المتميز وحصلت على جوائز البحوث العلمية.

من جهة ثانية، أكد د. وليام زغبي هو رئيس قسم أمراض القلب في مركز هيوستن ميثوديست ديباكي للقلب والأوعية الدموية أن أطباء القلب السعوديين والسعوديات من أمهر أطباء القلب في العالم والسبب في ذلك أنهم خريجون من أفضل الجامعات العالمية، ومتدربون في أفضل المستشفيات على مستوى العالم إلا أن أكثر التحديات التي يواجهها طبيب القلب مع مرضاه هي عدم اهتمامهم بالرياضة وممارسة المشي.