النفط الصخري، هذا الاسم تم تداوله بكثرة في المدة الأخيرة بوسائل الإعلام، وأحدث ضجة بين الدول المصدرة والمستوردة للنفط، ولهذا دعونا نتعرف ما النفط الصخري؟، هو نوع من أنواع النفط، يعتبر خفيفاً، وينتج من ترسبات مادة الكيروجين في الصخور التي تتحول بفعل الحرارة إلى سائل هيدروكربوني، بينما النفط الخام هو في الأصل مواد هيدروكربونية سائلة توجد في باطن الأرض، ويعتبر النفط الصخري بديلاً للنفط الخام، وهو يختلف أيضاً عن النفط الرملي والغاز الصخري، إلا أن عملية استخراجه تكون ذات كلفة عالية نسبة إلى النفط الخام.

ويعود تكوين النفط الصخري إلى مئة مليون سنة حيث قسمت قارة أميركا الشمالية إلى قسمين بسبب مساحة واسعة من البحر أدت إلى تقسيمها إلى جزء شرقي وجزء غربي، وعند انخفاض مستوى سطح البحر بدأت تتراجع هذه المساحة من المساحة تاركة مراعٍ خصبة وبحار داخلية أدت إلى موت الكائنات الحية التي تعيش عليها، فتحولت هذه الكائنات إلى حفريات حجرية وبعد مرور الزمن تعرضت الحفريات للحرارة العالية وضغط الجاذبية مما أدى إلى تحويلها لنفط، ولأن هذه المناطق لا تتوفر فيها العوامل التي تجعل من نفطها سائلاً، أدى ذلك إلى تكون النفط الصخري.

ويتم استخراج النفط الصخري بضغط الغازات وبالتالي يستخرج إلى سطح الأرض، وبعد أن يتم تخفيف ضغط الغازات يتم التنقيب عن النفط ويمكن استخدام خض المياه للتخفيف من ضغط النفط أيضاً، وفي أحيان أخرى من الممكن أن تدخل الغازات لإعادة ضغط حجرة النفط، وعادة يتم ترك النفط المتبقي حتى يستخرج في المستقبل عنما تتوف المعدات المتقدمة في استخراجه. وتعد عملية استخراج النفط الخام من الصخر عملية في غاية الصعوبة، لأنه يجب التنقيب عن الصخور الزيتية عن طريق الحفر تحت الأرض أو عن طريق تلغيم المكان، وبعدالحفر يخضع النفط الصخري فيما يسمى بعملية التقطير السطحي، حيث يتم تعرضه إلى الانحلال الحراري، وذلك بتطبيق حرارة عالية على الصخر بدون الأوكسجين مما يؤدي إلى التغير الكيميائي للصخور وبالتالي يبدأ الكيروجين بالسيلان فينفصل عن الصخر وبعد ذلك يتم تكرير النفط حتى يتم إنتاجه كنفط خام اصطناعي.