دعا المستشار أحمد باديب رئيس مجلس أمناء جائزة باديب للهوية الوطنية، إلى ضرورة تعزيز ثقافة النشء والشباب، وغرس قيم الهوية في شخصياتهم، والتصدي لمحاولات التيارات المتطرفة، موضحاً أن ذلك يعد تحدياً كبيراً للنهوض بالأمة العربية.

وقال: «يجب تعزيز الهوية في المدارس والجامعات وتعزيز محبة الشباب لهويتهم ووطنهم وعروبتهم وثقافاتهم».

وأضاف: «للأسف أخذنا مصطلح الثقافة من الغرب، ونسينا ثقافتنا الهائلة.. ففي اللغة نجد مصطلح الثقافة مأخوذ من ثقف الرماح، بمعني أن يكون الرمح بلا إعوجاج ولا أمت؛ حتى يصيب الهدف، ونحن يجب أن ننتبه جيداً إلى ثقافة أبنائنا وتعليمهم؛ حتى يصيبوا الهدف من وجودهم في الكون، وليس ذلك فقط فيجب أن يكون الفرد العربي إنساناً في كل أنواع العلوم والجمال التي تنبثق من الفنون، ولذلك نحن نحتفل اليوم بخمسة أنواع من الفنون وهي الشعر والقصة والمسرح والتأليف الموسيقي والفن التشكيلي.