شهد نادي أبها الأدبي، عرضاً لتجربة الشاعر عبدالله الأسمري ضمن جلسة حوارية أدارها يحيى العلكمي ضمن فعاليات لجنة الإبداع. وقال الأسمري: إن شعر الهايكو يُعد واحداً من أهم أشكال الشعر الياباني، وهو عبارة عن قصيدة قصيرة تمثل لحظة التنوير التي تسمى ساتوري لدى اليابانيين، تحاول التعبير عن البهاء الكامن الموجود في الحياة، ويحضر فيها جمال الطبيعة والمظهر العابر للإنسان ومشاهداته الحسية والبصرية المشهدية، حسب تماهي الشاعر مع الطبيعة والذوبان فيها والقبض على اللحظة، وتتكون من مقاطع صوتية، السطر الأول خمسة مقاطع، والثاني سبعة مقاطع صوتية، والثالث خمسة مقاطع، يغذي كل واحد منها الآخر، معتمدة على التكثيف والاختزال اللفظي، ومبتعدة عن المحسنات البديعية والمجاز بمعنى التحرر من أثقال البيان، لصالح زوايا جمالية جديدة. وأضاف الأسمري: إن الشاعر العربي يجنح للمجاز أحياناً، ويجد صعوبة في الالتزام بالمقاطع، نظراً إلى الفرق بين اللغتين العربية واليابانية، وعرف الهايكو من منظور الشاعر الياباني «باشو» بأنه التعبير عن التأمل والتناغم مع العالم الكبير، موضحاً أن «باشو» قد تجاوز ملكة المحاكاة للطبيعة إلى ملكة التفكير، حيث امتزج مع أزيز الهايكو في صومعته حيناً من الدهر، مشيراً إلى سعى الشعراء العرب لتأصيل هذا الجنس الأدبي القادم في لغتهم، لتأخذ طابع الخصوصية والبصمة المتفردة، فرابطة «الهايكو العربي» ورابطة «الهايكو الحر» من أكبر ملتقيات شعر الهايكو، وكذلك المشاركة العربية في مؤتمر ندوة الهايكو العلمية في إيطاليا، حيث مثل العرب الشاعر المغربي سامح درويش، والشاعر العراقي عبدالكريم قاصد، وقال: إن المغرب سوف يستضيف المؤتمر الثاني عشر، وهذا دليل على حضور الهايكو العربي على المسرح العالمي.