أكد مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة فيصل بن عقيل كدسه، على سعي المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني للتنسيق الدائم مع المديرية العامة للسجون بهدف تحقيق النقلة النوعية فيما يتعلق بالبرامج المهنية الإصلاحية للنزلاء وفق تطلعات واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-.

وبين أن المؤسسة تعمل على توفير جميع الإمكانات من أجل تأهيل السجناء وإعادة دمجهم في المجتمع، وتحقيق الغرض الرئيسي من إصلاحهم تحقيقاً للرؤية الوطنية وتجسيداً للمسؤولية الاجتماعية على تفعيل دور المعاهد الصناعية للتدريب في السجون.

وكشف «كدسه» عن قبول 738 نزيلاً متدرباً في أربعة معاهد للتدريب في إصلاحيات مكة المكرمة وبريمان وذهبان والطائف خلال العام الحالي، مشيراً إلى التجهيزات الحالية لتدشين معهد التدريب في سجون القنفذة مطلع العام المقبل.

جاء ذلك خلال رعايته حفل تخريج (105) نزلاء من المعهد الصناعي بإصلاحية جدة، بحضور مدير عام السجون بمنطقة مكة المكرمة اللواء سلطان بن فهاد العتيبي، ومدير إصلاحية جدة المقدم فايز بن مبارك الأحمري، ومدير المعهد الصناعي الثانوي بجدة مسفر بدران، حيث أنهى النزلاء تأهيلهم في تخصصات النجارة، والكهرباء الإنشائية، اللحام، التمديدات الصحية، المحركات والمركبات، وقسم صيانة جوال وأخيراً تطبيقات الحاسب.

من جهته، أكد خالد الطواب مدير شؤون الوحدات التدريبية بإدارة التدريب التقني والمهني بالمنطقة، أن هناك العديد من التخصصات التي تدرب عليها المؤسسة في الإصلاحيات، كما تتولى المؤسسة تأمين احتياجات التدريب من تجهيزات ومستلزمات التدريب وتوفير المدربين وتحسين بيئة التدريب ورفع الطاقة الاستيعابية، في إشارة إيجابية للتنسيق الدائم بين المؤسسة والمديرية العامة للسجون بشأن تفعيل التدريب في معاهد التدريب الصناعية في السجون وتطوير البرامج القائمة، وكذلك الاهتمام بنزلاء السجون وإتاحة الفرص التدريبية لهم كما هي متاحة لأقرانهم خارج السجون.

ونوه بحرص المؤسسة لتطوير البرامج القائمة، وكذلك الاهتمام بنزلاء السجون وإتاحة الفرص التدريبية لهم كما هي متاحة لأقرانهم خارج السجون، وأشار إلى أن ما يميز هذه البرامج هو تقديمها بالنظام الفصلي الذي يتيح تنوع البرامج التي يحصل عليها النزيل خلال فترة محكوميته.

صورة جماعية مع منسوبي الإصلاحية