دشن الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع وجازان د. علاء بن عبدالله نصيف، مساء أمس الأول انطلاق فعاليات المهرجان الثاني عشر للزهور والحدائق الذي تنظمه الهيئة الملكية بينبع ممثلةً في قطاع التشغيل والصيانة وتستمر فعالياته 25 يوماً من الفعاليات الترفيهية والثقافية والفنية، وذلك بحضور عدد من المسؤولين ومديري وممثلي الشركات الصناعية والدوائر الحكومية والمؤسسات والقطاع الخاص بينبع.

هذا وكان نصيف قد قام فور وصوله لمقر المهرجان بقص شريط الافتتاح، ثم تجول ومرافقوه في أرجاء المهرجان، واستمع لشرح من مدير عام التشغيل والصيانة بالهيئة الملكية بينبع رئيس اللجان المنظمة م. صالح بن عبدالله الزهراني عن مختلف الفعاليات والبرامج والأنشطة الجاري تنفيذها طوال فترة المهرجان.

وفي البداية زار الرئيس التنفيذي ومرافقوه الأجنحة المشاركة، اطلع من خلالها على منتجاتهم في مجال تنسيق وبيع الزهور وزراعة وتأثيث وصيانة الحدائق المنزلية وتركيب أنظمة الري الحديثة والأدوات الزراعية ومنتجات المشاتل والشركات المتخصصة في مجالات ذات العلاقة بالتشجير ومفروشات الحدائق وأنظمة الري والأسمدة والبذور، بعد ذلك، زار والحضور حديقة التدوير، وهي إحدى الأفكار المستحدثة والمتجددة كل عام من حيث زيادة مساحتها والتي ستشتمل على أعمال فنية لمواد تم إعادة تدويرها والاستفادة منها لترسيخ ثقافة التدوير، كما تجول د. نصيف والضيوف في حديقة الطيور النادرة والناطقة وحديقة عالم الفراشات، وركن الترشيد والذي يتم من خلاله تقديم الاستشارات والنصائح والإرشادات المتعلقة بترشيد الكهرباء والماء، وركن الفنون التشكيلية.