وصل إلى المنامة ظهر السبت، رئيس مجلس الشورى الشيخ د. عبدالله بن محمد آل الشيخ، في مستهل زيارة رسمية إلى مملكة البحرين الشقيقة، على رأس وفد من المجلس، تلبية لدعوة كريمة تلقاها من رئيس مجلس النواب في مملكة البحرين أحمد بن إبراهيم الملا.

وكان في مقدمة مستقبليه لدى وصوله رئيس مجلس النواب أحمد بن إبراهيم الملا، ورئيس مجلس الشورى في مملكة البحرين علي بن صالح الصالح، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين د. عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ.

وسيلتقي رئيس مجلس الشورى خلال الزيارة عدداً من كبار المسؤولين في مملكة البحرين الشقيقة، كما سيجري مباحثات مع رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الشورى في مملكة البحرين.

وأكد د. آل الشيخ في تصريح صحفي بهذه المناسبة أن هذه الزيارة تأتي في سياق حرص خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله -، وأخيه جلالة ملك مملكة البحرين الشقيقة، على تعزيز وتوطيد العلاقات الأخوية وتقوية أواصر الروابط بين البلدين وشعبيهما الشقيقين، وتنسيق المواقف المشتركة بين المجالس في البلدين في مختلف المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية تجاه قضايا الأمتين العربية والإسلامية، إلى جانب دعم أوجه العلاقات بين المجلسين وتعزيز التعاون المشترك بينهما بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين.

ونوّه بعمق العلاقات الأخوية التاريخية بين قيادتي وشعبي البلدين، وما تشهده من تطور مستمر على كل المستويات كافة امتداداً لما خطته قيادتا البلدين الشقيقين في إطار دعم وتعزيز العلاقات المتينة التي تجمع المملكتين حكومة وشعباً.

وثمن رئيس مجلس الشورى الجهود المباركة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين وأخوه ملك البحرين في دعم وتقوية علاقات التعاون بين البلدين في جميع المجالات بما يخدم مصالح بلديهما وشعبيهما ويسهم في تعزيز الوحدة الخليجية ويحقق الأمن والاستقرار للمنطقة، مؤكداً أن مسار العلاقات والتعاون بين البلدين الشقيقين في المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية وغيرها من المجالات موضع ارتياح القيادتين في البلدين في إطار حرصهما على المضي بالعلاقات التي أرسى قواعدها الآباء والأجداد إلى المزيد من أوجه التعاون الأخوي.