تشارك الشركة السعودية للصناعات الميكانيكية (smi) في معرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي أفد (2018) والمقام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض ويستمر حتى الثالث من مارس كراعٍ ماسي للمعرض، وبهذه المناسبه صرح الرئيس التنفيذي للشركة والعضو المنتدب الأستاذ تميم الشبل قائلاً هذا المعرض يجسد أحد محاور رؤية المملكة 2030 الرامية للارتقاء بالقطاع الصناعي والذي يقام تأكيداً على الثورة الصناعية الكبيرة التي تشهدها المملكة من خلال تمكين الصناعات الوطنية ودعم المحتوى المحلي في جميع القطاعات. وأضاف الشبل بقدر اعتزازنا في "SMi" بتاريخنا وقيمنا، وفخرنا بما أنجزناه منذ انطلاقتنا عام 1982م، بقدر ما يملؤنا التفاؤل والأمل بالوصول لآفاق جديدة في ظل التشريعات الحكومية المنبثقة من رؤية 2030 والتي أتت لتضع خارطة الطريق نحو تنويع مصادر دخل الدولة من خلال عدد من المبادرات الموجهة نحو العديد من القطاعات الحيوية، وحظي القطاع الصناعي بنصيب وافر منها استشعاراً للدور الكبير المُعَوّل على هذا القطاع في دفع عجلة الاقتصاد الوطني.

وأكد الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة أن هذا الدعم للقطاع الصناعي يظهر جلياً من خلال المبادرات التي تحرص من خلالها الحكومة الرشيدة على دعم المصنعين المحليين وخلق طلب على منتجاتهم وخدماتهم، مؤكداً أن لوزارة الدفاع دوراً بارزاً في دعم هذه التوجهات الحكومية، حيث كانت من أوائل من تبنى دعم التصنيع المحلي من خلال مبادراتها التي تهدف إلى توطين الصناعات الرئيسية والتكميلية، وما قيام هذا الحدث أفد (2018) في دورته الرابعة إلا دليل حي على الحرص الكبير الذي تجده هذه المبادرات الاستراتيجية من قبل الوزارة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد ووزير الدفاع، ومنسوبي الوزارة والقوات المسلحة، وبمجهود كبير من سعادة اللواء عطية المالكي مدير الإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي التي أثمرت جهوده خلال السنوات الماضية عن نقلة نوعية ملموسة من خلال العمل الحثيث نحو توطين المعرفة لدى المصنعين المحليين وتمكينهم من خلال مشاركة الخبرات مع الوزارة، كل ذلك بهدف جعل المنتج المحلي بديلاً منافساً ولا يقل جودة عن المنتجات المصنعة عالمياً، كخطوة محورية تساهم في تحقيق أحد الأهداف الإستراتيجية لدى القوات المسلحة المتمثلة في توطين 50 % من الإنفاق العسكري بالمملكة، وهو الهدف الذي نراه يتحقق قريباً بإذن الله.