أسفر تفجير انتحاري بالسيارة المفخخة ضد موكب لقوات أجنبية في شرق كابول صباح الجمعة عن مقتل فتى وجرح 22 مدنيا، بعد أيام على إعلان الرئيس الأفغاني خطته لعقد محادثات سلام مع طالبان، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية.

وأظهرت صور عرضتها التلفزيونات المحلية أضرارا بالغة في واجهات المنازل المجاورة بينما أشار شهود إلى انفجار قوي. وهرعت قوات الأمن إلى المكان فيما ساعد المارة في نقل الجرحى.

وقال المتحدث باسم الوزارة نجيب دانيش «قرابة الساعة 09,00 انفجرت سيارة في حي قابيل باي واستهدفت موكبا لقوات أجنبية». وأضاف أن الشرطة تجري تحقيقا.

وأشار نائبه نصرت رحيمي إلى أن الانفجار تسبب بمقتل فتى يبلغ 12 عاما وإصابة 22 مدنيا بجروح.

وقالت بعثة الدعم الحازم التابعة لحلف شمال الأطلسي في كابول لفرانس برس إنها تتحقق من وقوع مصابين أجانب في الانفجار.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم.

ويأتي التفجير بعد يومين على عرض السلام الذي تقدم به الرئيس أشرف غني الأربعاء أمام حركة طالبان والذي يتضمن اقتراحا للاعتراف بها كحزب سياسي يشارك في الانتخابات.