قال راديو إسرائيل إن الشرطة استجوبت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمس الجمعة للمرة الأولى في قضية فساد تتعلق بشركة بيزك أكبر شركة اتصالات إسرائيلية.

وتمثل تلك التحقيقات وتحقيقات في قضيتي فساد أخريين حيث يشتبه أن نتنياهو تلقى رُشى خطراً كبيراً على بقائه في منصبه.

وينفي رئيس الوزراء الذي خدم أربع فترات ارتكاب أي مخالفة في كل القضايا.

وتتهم الشرطة ملاك الشركة، في القضية المعروفة باسم القضية 4000، بتقديم تغطية إعلامية إيجابية عن نتنياهو وزوجته في موقع إخباري يسيطرون عليه مقابل خدمات من الهيئة المنظمة لعمل قطاع الاتصالات.

ولم ترد الشرطة على طلب للحصول على تعقيب. وشاهد مصور من رويترز مركبة تقل ضابطي شرطة يدخلان مقر الإقامة الرسمي لنتنياهو صباح الجمعة.

وذكر راديو إسرائيل أن سارة زوجة نتنياهو أدلت بشهادتها في الوقت ذاته في مركز للشرطة قرب تل أبيب.

واحتجزت الشرطة شاؤول إيلوفيتش الشريك المسيطر في بيزك إلى جانب المتحدث السابق باسم نتنياهو. وينفي الاثنان ارتكاب أي مخالفة.

واعتقل شلومو فيلبر وهو مقرب من نتنياهو والمدير العام السابق لوزارة الاتصالات فيما يتصل بالقضية وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه وافق على أن يصبح شاهد إثبات.