أعلن الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي أنه تقرر عقد أعمال الدورة 149 لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين غدا الأحد برئاسة المملكة العربية السعودية وحضور الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط.

وقال السفير زكي، في تصريح صحفي أمس الجمعة، إن اجتماع المندوبين الدائمين سيناقش مشروع جدول الأعمال الذي يتضمن 8 بنود تمثل عناوين رئيسة تتناول مختلف قضايا العمل العربي المشترك خاصة في مجال قضية فلسطين والصراع العربي الإسرائيلي وفي مجال الشؤون العربية والأمن القومي العربي وفي مجالات الشؤون السياسية الدولية والإعلام وحقوق الإنسان والشؤون القانونية والمالية والإدارية.

وأضاف "زكي" إن المندوبين الدائمين سيناقشون مختلف البنود ومشروعات القرارات الخاصة بها ورفع عدد محدود منها إلى وزراء الخارجية العرب لمناقشتها يوم الأربعاء المقبل برئاسة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

وأوضح "زكي" أن مشروع جدول أعمال الدورة الجديدة لمجلس الجامعة العربية سيناقش عددا من البنود والتي تتضمن تقرير الأمين العام لجامعة الدول العربية عن نشاط الأمانة العامة وإجراءات تنفيذ قرارات المجلس بين الدورتين (148 - 149) وتحديد موعد انعقاد الدورة العادية 150 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، حيث تم إدراج هذا البند بناء على طلب الأمانة العامة للجامعة العربية.

وأكد أن الاجتماع سيناقش التطورات السياسية للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي وتفعيل مبادرة السلام العربية، إلى جانب التطورات والانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة وتطورات الاستيطان والجدار العازل والانتفاضة والأسرى واللاجئين والأونروا والتنمية في فلسطين وسبل مواجهة الاستهداف الإسرائيلي للقضية الفلسطينية والأمن القومي العربي في القارة الإفريقية، ودعم موازنة دولة فلسطين وصمود الشعب الفلسطيني، إلى جانب مناقشة تقرير وتوصيات مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة (الدورة 99).

وأشار إلى أن الاجتماع سيناقش أيضا قضية الأمن المائي العربي وسرقة إسرائيل للمياه في الأراضي المحتلة، بالإضافة إلى الجولان العربي السوري المحتل.

وأوضح "زكي" أن الاجتماع سيتناول تطورات الأوضاع في سورية، والتضامن مع لبنان وتطورات الأوضاع في ليبيا واليمن، واحتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى بالإضافة إلى دعم السلام والتنمية في السودان بالإضافة لبحث سبل اتخاذ موقف عربي موحد إزاء انتهاك القوات التركية للسيادة العراقية، وكيفية دعم جمهورية العراق في الانتصار النهائي على عصابات داعش الإرهابية وتحرير مدنه، بالإضافة إلى دعم الإيزيديات المختطفات لدى عصابات داعش.