اختتمت فعاليات ملتقى جائزة الريادة للباحثات في العلوم الصحية، الذي نظّمه مركز أبحاث العلوم الصحية بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ومستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض. وشارك في الملتقى، الذي استمر ثلاثة أيام، أكثر من 300 أكاديمية وخبيرة ومختصة ومهتمة بأبحاث العلوم الصحية، من داخل وخارج المملكة، وتم الإعلان عن أسماء الفائزات بالجائزة بمستوياتها الثلاثة وتكريمهن. وانطلقت الفعاليات العلمية للملتقى بمحاضرة لكبير المستشارين في علم الوراثة الطبية بمدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية الدكتورة عايدة بنت إبراهيم العقيل بعنوان «تميز المرأة في العلوم الصحية».

كما قدمت الدكتورة ياسمين بنت أحمد التويجري محاضرة بعنوان «المرأة السعودية في العلوم الصحية».

وشاركت البروفيسورة الدكتورة تريزا كيا ودروف بمحاضرة علمية حول برنامج العقم عند السيدات المصابات بالأورام.

وتواصلت الفعاليات العلمية لليوم الثاني على التوالي بمحاضرة متخصصة في مجالات الجائزة، تخللها عرض للأبحاث الفائزة من المستوى الأول من باحثات المملكة من عضوات هيئة التدريس والكوادر الصحية النسائية.

وأكدت البحوث الفائزة تميز الباحثات في المواضيع البحثية وطريقة العرض والمناقشة بالإضافة إلى التنوع في الموضوعات المطروحة.

فيما قدمت الدكتورة تريزا ودروف محاضرة عن التغيّر الذي تم في مشاركة المرأة في أبحاث العلوم الصحية خلال العشرين سنة الماضية، بعدها شاركت الطالبة سناء كعدان بمحاضرة علمية عن الأفكار النمطية عن التخصصات الصحية. وتضمن اليوم الختامي عرضاً لبقية الأبحاث الفائزة من المستوى الثالث، فيما اختتمت الفعالية بعرض نتائج الملصقات العلمية الفائزة التي تم عرضها بالمعرض المصاحب. وصاحبت الفعاليات إقامة عدد من ورش العمل بحضور 160 مشاركة، حيث ناقشت ورشة العمل الأولى استراتيجيات البحث العلمي ومركز أبحاث العلوم الصحية في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، والتركيز على الشراكات المجتمعية المحلية والدولية وتبادل الخبرات والتوجهات البحثية التي تخدم المرأة والطفل واليافعين.

وناقشت ورشة العمل الثانية موضوع العقم عند السيدات المصابات بالأورام.