كشف تجمع طبي عن تواضع وضعف في الرقابة على صرف المضادات الحيوية وخطورة صرفها بدون وصفة طبية معتمدة من الطبيب، في وقت غاب فيه حجم الضرر والعقوبات جراء هذه الممارسات التي وصفت بأنها مخالفة صريحة لنظام مزاولة المهن الصحية.

وتناول المؤتمر السعودي للاستخدام الآمن للمضاد الحيوي، آلية توجيه المجتمع نحو الاستخدام الآمن للمضادات الحيوية، والتوعية بمنع صرفها دون وصفة طبية.

وقال وكيل وزارة الصحة المساعد للطب الوقائي الدكتور عبدالله عسيري: الشق الرقابي في الاستخدام الآمن للمضادات الحيوية متفاوت، وهي مسؤولية مشتركة بين وزارة الصحة وهيئة الغذاء والدواء من الناحية الرقابية، لكن الدور الميداني يقوم على مقدم الخدمة «في إشارة إلى صيدليات المجتمع الصغيرة» التي لا ترتبط بمجموعات، والرقابة عليها من الشركة ضعيف.

وشدد عسيري على دور المواطن والمقيم وتوعيته بالاستخدام الآمن للمضادات الحيوية وهو من سيرتقي بمستوى الالتزام المطلوب.

وتابع: الأنظمة موجودة لكن الإشكالية هي في الوصول إلى منافذ البيع والتأكد من التزامها بهذه الأنظمة، لافتاً إلى أن المتسوق السري لوزارة الصحة له دور كبير في هذا الأمر ورصد المخالفات ومنها المضادات الحيوية، محملاً الجميع المسؤولية وليست الجهات الرقابية فقط، واصفاً الوضع بأنه أفضل بكثير مما كان عليه في السنوات الثلاث الماضية.

من جهته حمّل استشاري الأمراض المعدية الدكتور هايل العبدلي بعض الأطباء مسؤولية صرف مضادات حيوية في غير محلها للالتهابات الفيروسية، وحذر من الضغط على الطبيب من قبل أسرة المريض لصرف المضاد الحيوي.

وأكد العبدلي أن العمل يجري حالياً لقياس حجم الضرر من صرف المضاد الحيوي، متوقعاً أنه سيكون كبيراً.

وقال: صرف المضاد بلا وصفة هو مشكلة أساسية، وكذلك صرفه بوصفة من دون داعٍ، مبيناً أن الوفيات جراء المضادات الحيوية تزيد عندما يصبح هناك بكتيريا مقاومة لها، وهنا يقع الضرر وربما الوفاة في مراحل متقدمة.

وقدمت منسقة وحدة منع ومكافحة العدوى بمنظمة الصحة العالمية الدكتورة بينيديتا اليغرانزي عرضاً تقديمياً، يتناول قضية مقاومة المضادات الحيوية وأثرها الشامل.

وتضمن المؤتمر مشاركة متحدثين آخرين تناولوا جوانب مختلفة من الاستخدام الآمن للمضاد الحيوي.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة النهدي الطبية ياسر جوهرجي: اتفقنا مع المركز السعودي لسلامة المرضى على التعاون لنشر ثقافة استخدام المضادات الحيوية بطريقة صحيحة، وتحسين عملية صرفها داخل الصيدليات، من خلال البرامج التوعوية، واتفقنا على تفعيل برنامج إدارة الأدوية والاستشارات الدوائية.