استفاد 55 فرداً من ذوي الإعاقة الحركية التابعين لجمعية المعوقين بالمنطقة الشرقية "إيفاء"، من مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، التي قدمها لرفع المعاناة عن ذوي الإعاقة الحركية، من خلال وحدة الأطراف والجبائر بالجمعية.

واستفادت 29 حالة من تركيب أطراف اصطناعية متنوعة فوق الركبة وتحت الركبة وعند الحوض، فيما تم تزويد 19 حالة بسرر كهربائية ثلاثية الحركات لتخفيف العبء عن أسرهم، وتزويد 7 حالات بكراسي كهربائية لمساعدتهم خلال التنقل في حياتهم اليومية.

وقال المدير العام للجمعية سعد المقبل: تقف حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين بكل قوة لدعم الأفراد من ذوي الإعاقة على المستويين الحكومي والأهلي، حتى أصبحت تضاهي مثيلاتها في أرقى البلدان العالمية، ففي كل يوم نرى رصيداً جديداً يضاف لهذه الكيانات التي تخدم ذوي الإعاقة في كل ربوع المملكة، وقد جاءت مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد لجمعية المعوقين بالمنطقة الشرقية لتمكن الفرد من الاندماج في المجتمع والمساهمة فيه. وقدم المقبل الشكر والتقدير والعرفان لسمو ولي العهد على ما قدمه من عطاء.