أعرب مالك الخيل عبدالإله عبدالعزيز الموسى عن شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الرئيس الفخري لنادي الفروسية على دعمه واهتمامه برياضة الآباء والأجداد وتشكيل الإدارة الجديدة لنادي الفروسية.

وأثنى الموسى على الإدارة السابقة وقال: «لم تقصر وقامت بواجبها على أكمل وجه ونقلتنا نقله فيها تميز ورقي والمجلس الجديد سيسير على نفس النهج».

وأضاف: «أشكر رئيس النادي السابق الأمير متعب بن عبدالله ومدير النادي السابق عادل المزروع على جهودهما في الفترة الماضية ونتأمل المزيد من التقدم والنجاح للمجلس الجديد برئاسة الأمير بندر بن خالد الفيصل ومن مدير النادي الجديد صالح الحمادي، ونحن كملاك معهم قلبًا وقالباً في كل ما يخدم رياضتنا الأصيلة ويرتقي بها إلى الساحة العالمية باذن الله».

من جانب آخر أوضح المالك الموسى أن القرعة حرمت جياد إسطبله «السماوي» من خوض سباق كأس المؤسس الأسبوع الماضي وقال: «كما تعلمون أن التأهل للسباق يتطلب نقاط تأهيلية للجياد وللأسف كانت القرعة تعاندنا منذ بداية الموسم في الأشواط التأهيلية وكنا متأملين في رأسين لكن الظروف لم تخدمهما إذ تعرض أحدهما لإصابة – شرسن - والآخر بسبب القرعة كما أسلفت. والأمر الآخر لم يتهيأ لنا شراء خيل نثق في قدرتها على تحقيق النجاح في الكأس».

وعن رأيه في المستوى الفني لسباق كأس المؤسس أجاب: «بصراحة أجواء السباق كانت عالمية بحضور ورعاية الوالد القائد الملك سلمان - حفظه الله - وشاهدنا منافسة مثيرة وكرنفال فروسي رائع. وأبارك للأمير فيصل بن خالد باللقب الذي استحقه بجداره مع وصافة الكأس ومما ساعد «الأحمر» أن خيله الأربعة بتوزيع أدوارها التكتيكية نفذت خطة مرسومة بنجاح إذ شاهدنا في السباق حصان ينتظر وآخر له أدوار معينة في منتصف السباق وثالث في المقدمة. ولو أعيد السباق لانتهى بنفس النتيجة السابقة بوجود البطلة «عتاده» وزميلها «محتاج». وقد رشحت «عتاده» للفوز في الأستوديو التحليلي قبل السباق وقلت: إن بطل الكأس فرس وليس حصان بوجود «عتاده» و «كوامل» و «سوريانا» وذكرت ذلك أيضاً للمشرف الإداري العام على «الأحمر» سعد بن مشرف أن فرس هي من ستصور مع الكأس».